كولومبيا تضع قدماً في دور الـ16 بتغلبها على ساحل العاج

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 19-06-2014 الساعة 22:27
بوغوتا - الخليج أونلاين


حصد المنتخب الكولومبي 3 نقاط ثمينة، وضعت قدمه بنسبة كبيرة في الدور الثاني من مونديال البرازيل، بعدما تخطى منتخب كوت ديفوار بهدفين مقابل هدف في مباراة مثيرة ومشتعلة في إطار الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة على ملعب إستاد ماني جارينشا الوطني.

أحرز هدفا كولومبيا جيمس رودريجيز وخوان كوينتيرو في الدقيقتين 64 و70، في حين أحرز هدف الأفيال الوحيد جيرفينيو في الدقيقة 73، ليحتل المنتخب الكولومبي بهذه النتيجة صدارة المجموعة الثالثة، برصيد 6 نقاط، ويقترب من الدور الثاني، في حين ظل المنتخب الإيفواري في المركز الثاني برصيد 3 نقاط.

بدأت المواجهة بشكل قوي للغاية من جانب المنتخب الكولومبي الذي خاض اللقاء بحماسة كبيرة، معتمداً على طريقة 4-2-3-1، بوجود تيوفيلو جوتييريز في الأمام، وخلفه الثلاثي الخطير فيكتور إباربو وجيمس رودريجيز وخوان جوادرادو، كما اعتمد منتخب كوت ديفوار على الخطة نفسها، معتمداً على ويلفريد يوني في الأمام، وخلفه ألان جرادل ويايا توريه وجيرفينهو.

شكل منتخب كولومبيا خطورة كبيرة، واعتمد على سرعات مهاجميه، والانطلاقات من العمق والأطراف، فيما ظل المنتخب الإيفواري في ربع الساعة الأولى مقيداً في منطقة الدفاع، معتمداً على الهجمات المرتدة.

وكاد منتخب كولومبيا أن يحرز الهدف الأول من هجمة سريعة عن طريق جوادرادو، الذي مرر كرة بينية نحو جيميس، الذي لعبها عرضية متقنة لجوتييريز، قبل أن يسددها الأخير برعونة خارج المرمى في الدقيقة 28، الطوفان الكولومبي لم يهدأ، واعتمد بدرجة كبيرة على الكرات البينية والطولية، لاستغلال سرعة جواردادو ورودريجيز.

المنتخب الإيفواري انتفض بعض الشيء في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول، وحاول يايا توريه وسيري دي أن يستحوذا على الكرة لبناء الهجمات، والتهديد الوحيد كان عن طريق تسديدة سيرج أوريير الأرضية، تعامل معها الحارس ديفيد أوسيينا بنجاح، فضلاً عن بعض التسديدات غير المكتملة، لتنتهي الفترة الأولى بالتعادل السلبي.

لم يتغير الحال كثيراً في الشوط الثاني، فقد واصل المنتخب الكولومبي هجومه المتواصل، وكاد خوان جييرمو كوادرادو أن يحرز الهدف الأول، لولا القائم الذي حرمه من التسجيل، وذلك في ظل الانكماش غير المبرر من الأفيال، إذ اكتفى المنتخب الإيفواري بالتسديدات البعيدة لضرب اليقظة الدفاعية الكولومبية.

دخل ديدييه دروجبا مكان ويلفريد بوني في تشكيلة الأفيال في الدقيقة 60، على أمل تنشيط الجانب الهجومي، لكن الضغط الكولومبي أثمر عن الهدف الأول، بعدما عكس جواردادو كرة ركنية ارتقى لها جيميس رودريجيز، يلعبها برأسية متقنة تسكن الشباك في الدقيقة 64.

لم تمر 6 دقائق حتى أضاف المنتخب الكولومبي الهدف الثاني، من خطأ فادح لسيري دي، ليحرز خوان كوينتيرو الهدف من تسديدة لم يستطع الحارس التعامل معها.

اشتعلت المباراة في الدقائق الأخيرة، إذ تخلى المنتخب الإيفواري عن الحذر الدفاعي بشكل كبير على أمل إنقاذ ما يمكن إنقاذه، واستطاع بالفعل جيرفينيو أن يقلص الفارق من مهارة فردية رائعة وتسديدة ماكرة في الدقيقة 73.

استمر المنتخب الإيفواري بعد الهدف في ضغطه الهجومي، ولجأ المنتخب الكولومبي للدفاع والانقضاض بالمرتدات، وقام منتخب الأفيال بالهجوم بشتى الطرق المتاحة بالتسديدات البعيدة من توريه وجيرفينو، أو بلعب العرضيات لدروجبا والاختراق من العمق.

محاولات الأفيال لم تثمر عن الهدف المأمول، لتنتهي المباراة بفوز المنتخب الكولومبي بهدفين لهدف وحيد، ويقترب بنسبة كبيرة من التأهل للدور الثاني.

مكة المكرمة