لاعبة كمال أجسام بحرينية تطمح للعالمية رغم المعوقات

هيفاء الموسوي لاعبة كمال أجسام البحرينية

هيفاء الموسوي لاعبة كمال أجسام البحرينية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 28-07-2015 الساعة 22:11
دبي - الخليج أونلاين

كمال الأجسام لعبة ارتبطت دائمًا في الأذهان بالرجال أكثر من النساء، فبينما تميل السيدات لممارسة الرياضات التي تمنح أجسادهن اللياقة والصحة والرشاقة، يميل الرجال إلى الرياضات التي تبرز العضلات.

 

إلا أن الشابة البحرينية هيفاء الموسوي عملت على تغيير هذه الصور النمطية من خلال احترافها لعبة كمال الأجسام وتنميتها، حتى أصبحت مدربة تساعد السيدات في صالات الألعاب الرياضية.

 

وتبلغ هيفاء من العمر 32 عاماً، وقد دخلت عالم كمال الاجسام أول الأمر رغبة منها بتنقيص وزنها، وفق فرانس برس.

وتقول هذه الشابة ذات الكتفين العريضين "كنت أعاني من السمنة، فأحببت أن أمارس كمال الأجسام"، ثم راحت تتابع كل ما يكتب في الصحافة عن هذه اللعبة وتواظب على التمارين في بلد يندر أن يوجد فيه نساء يمارسن هذا النوع من الرياضة.

وتضيف: "رغم كل شيء، كنت أواظب على الذهاب إلى النادي كل يوم، كان ذلك الشيء الاهم لدي".

 

في البدء، كانت عائلة هيفاء مساندة لها في ممارسة الرياضة، تشجيعا لها على تخفيض وزنها، لكن بعد ذلك بدأ القلق يساورهم من إقدامها على تناول المكملات الغذائية، إلى أن تقبلوا الأمر فيما بعد.

وبعد عشر سنوات، بات في حوزة هيفاء شهادات من منظمات عدة تعنى بكمال الاجسام، وهي تعمل الآن مدربة للرجال والنساء في مركز لعلاج السمنة في دبي.

وفي الثاني عشر من شهر حزيران/يونيو الماضي، شاركت في بطولة الاتحاد الدولي لكمال الأجسام التي أقيمت لأول مرة في دبي، وحلت سادسة في فئتها.

 

ورغم هذه الطموحات العالمية، تبقى هيفاء محرومة من إمكانية أن تمثل بلدها أو أي بلد خليجي آخر، حيث ما زالت مسابقات هذه الرياضة حكراً على الرجال، ولذا تأمل هيفاء بالانتقال إلى البرتغال على أمل الحصول على إقامة وتمثيل هذا البلد في البطولات العالمية، وذلك بمساندة مدربها البرتغالي أندريا سوسا.

مكة المكرمة