مدريد "السوبر" بطلاً لكأس السوبر الأوروبية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 13-08-2014 الساعة 16:38
لندن - الخليج أونلاين


بعد غياب السنين ودموعا عاد الملكي إلى منصة التويج بعد 12 عاماً عجافاً.

فعلى أرض ملعب كاردف سيتي في مقاطعة ويلز حقق نادي ريال مدريد الإسباني فوزاً كبيراً على حساب إشبيلية بنتيجة 2-0 مساء أمس الثلاثاء (08/12)، ليحصد النادي الملكي بهذا الفوز لقب كأس السوبر الأوروبي عن جدارة.

ومع انطلاق شوط المباراة الأول، بدأ إشبيلية في أولى الدقائق بالضغط على مرمى ريال مدريد، إلى أن جاءت الدقيقة الرابعة عندما استلم رونالدو الكرة وسددها أرضية بعيدة، ولكن حارس إشبيلية بينتو تصدى للكرة بسهولة، ليرد الدون على ضغط النادي الأندلسي المبكر.

ولمدة عشر دقائق شكل إشبيلية خطراً كبيراً بهجماته المرتدة على مرمى ريال مدريد، ولكن بيل خفف الضغط وسدد كرة قوية بعيدة المدى ارتطمت بالدفاع وكادت تغالط الحارس، ولكنها خرجت إلى ركنية للملكي.

ومن خطأ في الدقيقة 14 كاد رونالدو، من تسديدة قوية، أن يسجل هدفاً جميلاً، لولا أن الكرة ارتطمت بجدار الدفاع ثم بالشباك الخارجية لتخرج الكرة إلى ركنية لريال مدريد.

وفي الدقيقة 19 كاد غاريث بيل أن يفتتح التسجيل بعد أن سدد كرة كوينتراو العرضية، ولكن حارس إشبيلية تألق وأبعد الكرة الخطيرة إلى ركنية جديدة لريال مدريد.

وعاد الدون رونالدو ليتألق ويؤكد أنه جاهز للموسم المقبل بقوة، عندما استلم كرة جميلة من بنزيمة وراوغ الدفاع بطريقة عالية لينفرد أمام الحارس ويسدد كرة قوية، ولكن حارس إشبيلية رفض دخول الكرة وتصدى للكرة ودفاع إشبيلية أبعد الكرة في النهاية.

وجاء الفرج للنادي الملكي بأقدام الهداف الدون كريستيانو رونالدو، عندما وزع غاريث بيل كرة عرضية جميلة وصلت إلى الدون ليسدد كرة قوية في الزاوية الصعبة على الحارس لتعانق الكرة الشباك، معلناً تقدم الملكي على النادي الأندلسي.

وبعد خمس دقائق من هدف الريال كاد دفاع ريال مدريد بقيادة راموس أن يقع في المحظور، عندما خطف المهاجم باكا الكرة من أمامهم ومرر الكرة إلى نافاس الذي سدد كرة قوية، ولكن القديس كاسياس رفض دخول الكرة وأبعدها إلى ركنية لإشبيلية.

وكاد بيل أن يعزز النتيجة بعد تسديدة قوية ارتطمت بالدفاع الأندلسي وخرجت إلى رمية، وقبل نهاية المباراة أشهر الحكم البطاقة الصفراء في وجه اللاعب فيتولو بعد تعمد التدخل القوي على قدم الدون رونالدو.

وفي نهاية الشوط الأول تدخل كارفخال بقوة على أفضل لاعبي إشبيلية سواريز، ليمنحه الحكم البطاقة الصفراء وتسديدة حرة لإشبيلية، ونفذت الكرة ولكن دفاع الملكي تألق وأبعد الكرة، ليطلق بعدها الحكم صافرة نهاية الشوط بتقدم الريال بأقدام رونالدو.

ومع بداية الشوط الثاني دخل إشبيلية بقوة بعد أن وصلت الكرة إلى المهاجم باكا الذي تقدم بين لاعبي الدفاع المدريدي وسدد كرة، ولكنها ارتطمت بالدفاع وأبعدت إلى هجمة مرتدة.

ولكن سرعان ما عاد ريال مدريد إلى أجزاء المباراة، عندما مرر كريم بنزيمة كرة جميلة إلى الدون رونالدو الذي راوغ الدفاع وسدد كرة قوية ارتطمت بيد الحارس وارتدت في الشباك، معلناً تقدم الريال بهدفين من توقيع الدون.

وبعد هدف رونالدو الثاني هدأت الأجواء قليلاً وتباطأ إيقاع النادي الملكي، وسيطر إشبيلية لمدة من الوقت على المباراة، وضغط بقوة على مرمى كاسياس، ولكن تألق الدفاع المدريدي حال دون حدوث أي خطورة على مرمى الملكي.

وكاد بنزيمة أن يعزز النتيجة بهدف ثالث لريال مدريد في الدقيقة 64 بعد تمريرة رونالدو الرائعة، ولكن حارس إشبيلية تألق وأبعد الكرة لتصل إلى كوينتراو الواقع في التسلل والحكم يمنح الكرة لإشبيلية.

وفي الدقيقة 68 كاد جيمس رودريغيز أن يسجل هدفاً جميلاً بعد ترويض توزيعة غاريث بيل الرائعة ليسدد كرة قوية، ولكن الحارس يتألق ويبعد الكرة إلى ركنية للملكي.

وبعد تألق جيمس رودريغيز في الشوط الثاني، علماً أنه أكثر من جرى في الملعب من لاعبي ريال مدريد في الشوط الأول، يقرر المدرب أنشيلوتي تغييره وإقحام ايسكو بديلاً له.

وفي الدقيقة 75 تعرض راموس لإصابة في أثناء محاولته تسديد الكرة "دبل كيك" ليخرج بيبي الكرة، والحكم يطلق الصافرة للاطمئنان على اللاعب الذي يتم علاجه ويدخل إلى المباراة من جديد.

ومع اقتراب نهاية المباراة قام المدرب أنشيلوتي بإجراء بعض التغييرات بإقحام مارسيلو وايسكو وايرامندي مكنا رودريغيز وموديريتش وكوينتراو، وقبل نهاية المباراة بخمس دقائق تعرض الدون رونالدو لإصابة ولكن تم علاجه بعدها، وعاد إلى أجواء المباراة بعد دقيقة وحيدة.

ومع نهاية الوقت الأصلي احتسب الحكم ثلاث دقائق وقتاً بدل ضائع، حاول النادي الأندلسي بقوة الضغط في آخر الدقائق لإحراز هدف، ولكن تألق الدفاع وتألق الحارس كاسياس منع وأوقف هجمات إشبيلية الخطيرة.

وفي الدقيقة الأخيرة مرر مارسيلو كرة جميلة إلى غاريث بيل الذي تقدم وسدد كرة صاروخية، ولكن حارس إشبيلية يتألق ويتصدى للكرة، ليطلق الحكم بعدها صافرة نهاية المباراة بفوز ريال مدريد بلقب كأس السوبر الأوروبي على حساب إشبيلية.

إشادة صحفية بالملكي

وأشادت الصحف الإسبانية الصادرة اليوم الأربعاء (08/13) بالحالة البدنية العالية التي تمتع بها لاعبو فريق ريال مدريد الإسباني، عقب فوزه بلقب السوبر الأوروبي إثر تغلبه على منافسه إشبيلية 2-صفر أمس الثلاثاء.

واستخدمت صحيفة "ماركا" الإسبانية كلمة "الآلة"، مع وضع صورة للنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، لتصف الحالة البدنية الرائعة التي كان يتمتع بها في المباراة.

يذكر أن رونالدو كان أبرز لاعبي الفريق الملكي في مباراة أمس، إذ تمكن من إحراز هدفي الريال في تلك المباراة.

وأضافت الصحيفة الأوسع انتشاراً في إسبانيا "فريق أنشيلوتي سحق إشبيلية بسهولة بفضل تفوقه البدني الكبير".

وأشارت صحيفة "أس" إلى أن "كريستيانو رونالدو لا يزال الأفضل .. السنوات تمر وتجلب معها لاعبين جدداً، ولكن لا أحد يستطيع أن يطغى على تألق هذا اللاعب الاستثنائي الذي بدأ مشواره في إحراز 50 هدفاً من جديد".

وأشارت الصحيفة إلى قدرة ريال مدريد على الفوز بالسداسية التي ينافس عليها هذا الموسم: "ليس مستحيلاً".

وقالت صحيفة "الموندو": "الفوز على إشبيلية لم يمنح فقط أولى ألقاب الموسم لريال مدريد، ولكنه أعلن أيضاً عن مستقبل مبهر للفريق الذي بدأ في رسم ملامحه أمس".

وأوضحت الصحيفة أن مباراة الأمس كانت الأولى رسمياً للنادي الملكي في الموسم الحالي، وأن هناك الكثير من الأشياء التي يجب على ريال مدريد أن يعمل على تحسينها في المستقبل.

كما ألمحت إلى أن صاحب لقب بطولة دوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي أمامه فرصة جديدة، بعد عشرة أيام، لتحقيق لقب جديد عندما يواجه جاره أتلتيكو مدريد في بطولة السوبر الإسباني.

وتابعت: "هذه هي فقط البداية .. يمكن معالجة أوجه القصور تماماً مع الوقت، ولكن البداية في كارديف تدعو إلى التفاؤل".

مكة المكرمة