منتخب القراصنة.. ما بعد الغرق أمام الكتيبة الكوستاريكية.

فرحة الدقائق الأخيرة لأحفاد الإغريق أمام كوت ديفوار لم تتكرر أمام كوستاريكا.

فرحة الدقائق الأخيرة لأحفاد الإغريق أمام كوت ديفوار لم تتكرر أمام كوستاريكا.

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 08-08-2014 الساعة 22:36
وجيه سمّان


توقفت مسيرة المنتخب اليوناني، في مونديال البرازيل، بتحقيق أفضل إنجاز لليونان في المسابقة، وهو التأهل لدور الستة عشر للمرة الأولى في ثلاث مشاركات.

وكانت اليونان قد تأهلت لكأس العالم في مرتين سابقتين، لم تتجاوز فيهما دور المجموعات، فخرجت في الأولى ( 1994 ) بعد ثلاث خسائر أمام كل من الأرجنتين 0-4، وبلغاريا 0-4، ونيجيريا 0-2، فيما خاضت مونديالاً أفضل في 2010 بعد أن خسرت أمام كوريا الجنوبية 0-2، لتحقق بعد ذلك أول فوز لها في المونديال بعد تجاوزها لنيجيريا 2-1، لتخسر في آخر مبارياتها في تلك النسخة مع الأرجنتين 0-2.

وبعد أن وعد المدرب السابق للمنتخب اليوناني البرتغالي فيرناندو توريس الجماهير اليونانية بتحقيق نتائج جيدة حينما قال: ليتأكد الشعب اليوناني أننا سنقوم بكل ما في وسعنا لإنزالهم إلى الطرقات للاحتفال هذه المرة، صدق المدرب وعده، فنزلت الجماهير احتفالاً بتأهل المنتخب للدور الثاني من المونديال.

وجاء هذا التأهل بعد خسارة اليونان للمباراة الافتتاحية أمام كولومبيا القوية بثلاثية نظيفة، ثم تعادلت مع اليابان بعشرة لاعبين بلا أهداف، وعندما واجهت كوت ديفوار في المباراة المصيرية، كان التأهل من نصيب أحفاد الإغريق بركلة جزاء سددها بنجاح ساماراس في الدقائق الأخيرة من اللقاء الذي انتهى بنتيجة 2-1.

في الدور الثاني واجهت اليونان منتخب كوستاريكا المنتشي من تجاوزه الأوروغواي وإخراجه الطليان والإنكليز من المجموعة الحديدية، وكان التأهل لدور الثمانية سيكون أفضل إنجاز للمنتخبين إن تحقق، وهو ما كان أقرب للكوستاريكيين بعد افتتاحهم للتسجيل، غير أن طرد أوسكار تواردي سمح لليونانيين بتعديل النتيجة في الدقائق الأخيرة مجدداً.

وتفاجأة اليونانيون بتحصن الكوستاريكيين دفاعياً، وهو الأمر الذي اعتادوا هم فعله، ما دفعهم للهجوم على غير العادة، لكن دون طائل، لتنتهي المباراة بفوز لاتيني بعد تألق الحارس الكوستاريكي نافاس، الذي اختير أفضل لاعب في المباراة، لتنتهي بذلك قصة القراصنة في المونديال البرازيلي.

شهدت اللحظات الأخيرة من المباراة تلك طرد المدرب فيرناندو توريس، الذي كانت مباراة ربع النهائي هي آخر مباراة له مع المنتخب اليوناني، ليعاقب بذلك لمدة ثمان مباريات رسمية، ليخرج المدرب الذي خلف الألماني أوتو ريهاغل على رأس القيادة الفنية للمنتخب اليوناني من الباب الضيق على الرغم من الإنجاز، خاصة مع تصريحاته الغريبة عقب المباراة.

كانت تشكيلة اليونان في المونديال تعتمد أساساً على أورستيس كارنيزيس في حراسة المرمى، فيما شهد الخط الخلفي تواجد كل من فاسيليوس توروسيديس وكوستاس مانولاس و سوكراتيس باباستاتوبولوس الذي سجل هدف التعادل اليوناني أمام كوستاريكا في الدقائق الأخيرة من الوقت الأصلي، وخوزيه هوليباس، فيما تواجد في منطقة العمليات كل من يورغوس كاراغوانيس، ويوانيس مانياتيس، وباناغيوتيس كوني، وتواجد في خط الهجوم ديميتريس سالبينغيديس، ولازاروس كريستودولوبولوس، وأخيراً يورغوس ساماراس الذي سجل ركلة الجزاء التي أهلت المنتخب لدور الستة عشر.

وقام اللاعبون اليونانيون بلفتة جميلة حينما تنازلوا جميعاً عن المكافآت التي رصدت لهم بعد إنجازهم في كأس العالم وذلك لمصلحة اليونان التي تعاني من أزمة اقتصادية، اللاعبون الذي طالبوا على الرغم من ذلك بملعب مران جديد للمنتخب الوطني كانوا قد حظوا بكلمات الإعجاب من الصحافة المحلية، ومن رئيس الوزراء اليوناني أنطونيس ساماراس.

واعتزل بعد المونديال القائد التاريخي للمنتخب اليوناني يورغوس كاراغوانيس الذي مثل اليونان في 139 مباراة دولية، لعب أبرزها خلال أمم أوروبا 2004 التي توجت بها اليونان، وكان آخر لاعبين بقيا في تشكيلة اليونان وقد سبق لهما التتويج معها أوروبياً هما كاراغوانيس و زميله كوستاس كاتسورانيس الذي طرد خلال مباراة المنتخب أمام اليابان في المونديال الأخير.

وتعاقد الاتحاد اليوناني مع المدرب الإيطالي كلاوديو رانييري ليقود المنتخب خلال التصفيات الأوروبية القادمة، إذ سينتهي عقده مع انتهاء أمم أوروبا 2016، المدرب ستكون عليه مهمة ليست بالسهلة للحفاظ على إنجازات المنتخب الحالي، إذ من الصحيح أن المنتخب غير مطالب بالبطولات، لكنه يبقى أحد المتوجين بأمم أوروبا، وعليه أن يحاول تكرار الإنجاز.

المنتخب اليوناني الذي يحافظ على مراكز جيدة في تصنيف الفيفا، إذ يقبع الآن بالمركز الثالث عشر بـ 1091 نقطة، سيواجه كل من رومانيا وفنلندا وأيرلندا الشمالية وجزر فارو وهنغاريا على التوالي في التصفيات الأوروبية، وستقام المباريات ذهاباً وإياباً خلال هذا العام والعام المقبل.

مكة المكرمة
عاجل

تركيا | 4 أشخاص من فريق الاغتيال السعودي استقبلوا خاشقجي بالقسم "أ" بالقنصلية وجذبه أحدهم من يده