مونديال 2014: ميسي يقود الأرجنتين للدور الثاني على حساب إيران

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 22-06-2014 الساعة 09:17


احتاجت الأرجنتين إلى عبقرية نجمها ليونيل ميسي في الوقت القاتل لتحقيق فوز صعب على إيران (1-0)، والتأهل إلى الدور الثاني لمونديال 2014 لكرة القدم، ليل أمس السبت، على ملعب "مينيراو" في بيلو هوريزونتي، في الجولة الثانية من منافسات المجموعة السادسة.

وعجز الأسطول الأرجنتيني المؤلف من أبرز مهاجمي نخبة الأندية العالمية: ميسي (برشلونة الإسباني)، سيرخيو أغويرو (مانشستر سيتي الإنكليزي)، وغونزالو هيغواين (نابولي الإيطالي)، وآنغيل دي ماريا (ريال مدريد الإسباني)، وبعدهم إيزيكييل لافيتزي (باريس سان جرمان الفرنسي)، ورودريغو بالاسيو (إنتر ميلان الإيطالي)، في الوصول إلى خط دفاع يحترف معظمه في الدوري الإيراني المغمور، حتى الرمق الأخير عندما أخذ ميسي الأمور على عاتقه، وأطلق تسديدة يسارية بماركته المسجلة، عانقت الشباك الإيرانية (91).

من جهتها، كادت إيران أن تحقق تعادلاً تاريخياً هو الأول لها مع أحد المنتخبات الكبرى، في أربع مشاركات مونديالية، والفضل بذلك يعود إلى التكتيك الصارم الذي فرضه مدربها البرتغالي كارلوس كيروش.

ورفعت الأرجنتين رصيدها إلى ست نقاط من مباراتين؛ لتضمن تأهلها إلى الدور الثاني، بغض النظر عن نتيجة البوسنة والهرسك ونيجيريا، التي تقام في وقت لاحق، فيما تجمد رصيد إيران عند نقطة واحدة، بعد تعادلها مع نيجيريا في المباراة الأولى.

وهكذا تكون الأرجنتين حققت المطلوب منها، ولو بأسلوب مخيب للآمال أمام إيران، في انطلاق مشاركتها بعد فوزها على البوسنة والهرسك (2-1) افتتاحاً.

وعاد المدرب أليخاندرو سابيلا إلى خطة 4-3-3، بعدما لجأ إلى طريقة 5-3-2 في الشوط الأول من مباراة البوسنة والهرسك، ما أثار امتعاض مهاجمي الفريق وخصوصاً القائد ميسي، أفضل لاعب في العالم أربع مرات بين 2009 و2012.

ودفع سابيلا بنفس تشكيلة مباراة البوسنة، مع استبعاد لاعب الوسط ماكسي رودريغيز لحساب المهاجم غونزالو هيغواين الذي استعاد لياقته، كما شارك لاعب الوسط فرناندو غاغو بدلاً من هوغو كامبانيارو.

واعتمد سابيلا في تشكيلته الأساسية على الحارس سيرخيو روميرو، ووبابلو زاباليتا، وايزيكييل غاراي، وفيديريكو فرنانديز، وماركوس روخو، وفرناندو غاغو، وخافيير ماسشيرانو، ودي ماريا واغويرو، وميسي، وهيغواين، فيما خاض ماسشيرانو مباراته الدولية المئة.

من جهته، حافظ البرتغالي كارلوس كيروش، الذي أعلن تركه المنتخب الإيراني بعد نهاية المونديال لأسباب مالية، على الحارس علي رضا حقيقي ورباعي الدفاع المؤلف من الظهير الأيسر مهرداد بولادي، ثنائي قلب الدفاع جلال حسيني وأمير حسين صادقي وبجمان منتظري في مركز الظهير الأيمن. أما في الوسط فبقي الثلاثي جواد نيكونام، انترانيك تيموريان، وإحسان حاجي صافي، ودفع بمسعود شجاعي بدلاً من خوسرو حيدري. وفي الهجوم بقي أشكان ديجاغاه وراء المهاجم رضا غوشان نجاد.

وبسط المنتخب الأرجنتيني سيطرته في أول عشر دقائق مع مرتدات قليلة لإيران، فبحث ميسي، وأغويرو، ودي ماريا، عن خرق الدفاع المتماسك لكيروش.

وكالات

مكة المكرمة