ميسي ينضم إلى أكثر أندية "إسرائيل" عنصرية ضد العرب

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gB3Y9B

ميسي التقى نتنياهو في زيارة سابقة لـ"إسرائيل" (أغسطس 2013)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 09-12-2018 الساعة 16:21

منح نادي بيتار القدس، أكثر أندية "إسرائيل" عنصرية ضد العرب، عضويته لنجم نادي برشلونة الإسباني ومنتخب الأرجنتين لكرة القدم ليونيل ميسي.

وقدّم مالك نادي بيتار القدس، موشي هوغيغ، بطاقة العضوية لنجم الكرة الأرجنتينية، بحسب ما نشرته الحسابات الرسمية للنادي الإسرائيلي، الذي يُعد الأكثر ميولاً نحو "اليمين المتطرف".

ويرتبط ميسي بعقد رعاية مع إحدى شركات صناعة الهواتف الذكية التي يمتلكها رجل الأعمال الإسرائيلي هوغيغ، الذي استحوذ على ملكية بيتار القدس منذ عام 2017؛ ليستفيد من تلك العلاقة من أجل الترويج لناديه.

ويُصنف "بيتار القدس" بوصفه من أشد الجمعيات الرياضية في الأراضي المحتلة "عداءً للفلسطينيين، وقرباً من اليمين اليهودي المتطرف".

ويعد وزير الجيش الإسرائيلي المستقيل أفيغدور ليبرمان، زعيم حزب "إسرائيل بيتنا" اليميني المتطرف، من أنصار نادي بيتار القدس، المعروفين بتورطهم في حوادث سابقة معادية للعرب والمسلمين.

وبحسب وسائل إعلام إسرائيلية، فإن بيتار القدس غيّر اسمه إلى "بيتار ترامب القدس"؛ تأييداً لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل في ديسمبر 2017، وقرار نقل سفارة بلاده إلى المدينة المقدسة منتصف مايو المنصرم.

وكان ميسي قد أثار جدلاً واسعاً على هامش زيارة ناديه برشلونة إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة في أغسطس 2013، ونشر صورة له أمام حائط "البراق"، وهو يؤدي الطقوس اليهودية، كما التقى خلال الزيارة برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتيناهو ومسؤولين آخرين.

في الجهة المقابلة، ذكرت تقارير صحفية أن ميسي أدى دوراً كبيراً في إلغاء مباراة منتخب بلاده الودية أمام "إسرائيل"، قبل أيام قليلة من انطلاق نهائيات كأس العالم، التي أقيمت في روسيا صيف عام 2018؛ لكونها كانت ستقام في القدس ضمن احتفالات الدولة العبرية بقرار واشنطن نقل سفارتها إلى المدينة المقدسة.

مكة المكرمة