هذا ما قاله الذوادي بمناسبة بدء العد التنازلي لـ"قطر 2022"

4 سنوات على صافرة بداية مونديال 2022
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gX8q2R

إنفانتينو خلال زيارته الأخيرة لاستاد "الوكرة" المونديالي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 20-11-2018 الساعة 18:20
الدوحة - الخليج أونلاين

أكد الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث القطرية، حسن الذوادي، أن قطر ستكون على الوعد لاستضافة بطولة استثنائية تترك أثراً إيجابياً عبر العالم أجمع، وتُعيد تعريف معايير الاستضافة المستقبلية، لتكون الأحداث الكبرى منصة للتطوير ومناسبة للبناء.

وجاءت تصريحات الذوادي بمناسبة بدء العد التنازلي لاستضافة الدولة الخليجية النسخة المونديالية المقبلة، المقررة إقامتها شتاء عام 2022، وتحديداً في الفترة ما بين 21 نوفمبر و18 ديسمبر.

وقال الذوادي، الثلاثاء، في تصريح صحفي وصل "الخليج أونلاين" نسخة منه: "في غضون 4 سنوات من الآن ستستقبل قطر مئات آلاف الزوار والمشجعين من أنحاء العالم، فيما ستتوجه أنظار المليارات إليها لمتابعة 28 يوماً من المنافسات خلال أول بطولة لكأس العالم في العالم العربي، والثانية في قارة آسيا".

وأضاف موضحاً: "ستكون كرة القدم هي المنصة التي تجمعنا على اختلاف ثقافاتنا وأعراقنا ومعتقداتنا، وللمرة الأولى سيرى العالم أجمع المنطقة على حقيقتها، وسيتعرفون إلى الطاقات الكامنة فيها".

وشدد على أن "مشاريعنا تسير وفق الجداول الزمنية المرسومة لها، فيما تستمر جهودنا إلى جانب كافة شركائنا في الدولة لضمان أن تحقق هذه البطولة تغييراً يُسهم في بناء القدرات والإنسان في دولة قطر والمنطقة، وذلك إلى جانب تعزيز التنمية المجتمعية والاقتصادية والبيئية".

بدوره، قال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جياني إنفانتينو: "أعتقد بأن مونديال قطر سيكون حدثاً في غاية الأهمية ليس لقطر فحسب، وإنما للمنطقة بأسرها"، مشدداً على قدرة البطولة على تغيير الصور النمطية التي يحملها البعض عن المنطقة، والفرصة التي تمثلها بتعريف المجتمع الدولي بإمكانيات العالم العربي وقدراته الهائلة، وما يمكن أن يقدمه على أرض الواقع في سبيل دعم جهود تطوير كرة القدم.

وأكد إنفانتينو أن دولة قطر تُرحب بالجميع للتعرف عن كثب على عادات المنطقة وتراثها وتاريخها العريق، والالتقاء بزوار ومشجعين قدموا من مختلف أنحاء العالم.

وأضاف موضحاً: "أرى بأن هناك حاجة ماسة للانفتاح على العالم خاصة في ظل الظروف الراهنة التي يشهدها، وإنني على يقين تام بأن استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم في قطر ستوفر فرصة للزوار من مختلف أنحاء العالم لاكتشاف ليس فقط الثقافة العربية الغنية، بل وثقافات العالم المختلفة أيضاً."

واختتم رئيس الفيفا تصريحاته قائلاً: "على الرغم من أن بطولة كأس العالم في روسيا كانت أفضل نسخة مونديالية حتى الآن، إلا أنني على يقين تام بأن البطولة في قطر ستتفوق على ذلك".

مكة المكرمة