هل اشترى تركي آل الشيخ نادياً مصرياً؟

"آل الشيخ" يواصل العبث بالكرة المصرية وفقاً لمراقبين

"آل الشيخ" يواصل العبث بالكرة المصرية وفقاً لمراقبين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 18-06-2018 الساعة 18:31
القاهرة - الخليج أونلاين


أعلن مجلس إدارة نادي "الأسيوطي سبورت"، الاثنين، بيع النادي لأحد المستثمرين، وتغيير اسمه لـ"الأهرام"، وذلك في ظاهرة تشهدها كرة القدم المصرية للمرة الأولى في التاريخ.

وقال النادي المصري، في بيان رسمي: إن "البيع يخص الفريق دون المساس بمنتجع الأسيوطي بكل ما يحتويه من ملاعب وفنادق ومنشآت".

ولم يحدد البيان اسم المشتري أو قيمة الصفقة؛ غير أن تقارير إعلامية محلية تحدثت عن شراء رئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية، تركي آل الشيخ، للنادي، دون تأكيد رسمي من الأخير.

وأشار البيان إلى تغيير اسم النادي إلى "الأهرام"، معرباً عن أمنيات الإدارة في أن يحقق الفريق الطفرة المنتظرة منه، ويزيد من قيمة الدوري الممتاز الحالية.

ولا يمتلك "آل الشيخ" علاقة جيدة بالجماهير المصرية؛ بعدما تمنى سابقاً إصابة محمد صلاح ثم عودته إلى الملاعب بعد مونديال روسيا لكي لا يستفيد منه منتخب بلاده في كأس العالم.

كما ثارت ضده الجماهير الأهلاوية بسبب تصريحاته حول إقناعه مدرباً أرجنتينياً بالتوقيع لاتحاد جدة السعودي بدلاً من النادي القاهري، لتندلع أزمة كان من تبعاتها استقالته من منصبه رئيساً شرفياً لـ "القلعة الحمراء".

اقرأ أيضاً :

بوقائع وأرقام.. المال السعودي يفرض كلمته على الرياضة المصرية

نادي الأسيوطي سبورت ليس أول نادٍ مصري يتم تغيير اسمه؛ إذ سبقه الكثير من الأندية التي تغيرت أسماؤها التي نشأت عليها منذ بداية تأسيسها، على غرار الزمالك والأولمبي والاتحاد السكندري وبلدية المحلة والمنصورة وحرس الحدود ومصر المقاصة وجولدي.

واستطاع "الأسيوطي"، الذي يتخذ من الفيوم مقراً له، الصعود للدوري الممتاز لأول مرة منذ تأسيسه في موسم (2014– 2015)، ثم عاود الهبوط موسمين لدوري الدرجة الثانية، ثم عاد مرة أخرى للأضواء في موسم (2017– 2018).

تجدر الإشارة إلى أن الأسيوطي أنهى الموسم الكروي المنقضي في الدوري بالمركز التاسع، وخرج من نصف نهائي كأس مصر.

مكة المكرمة