هل يقود فان جال انتفاضة في الأولدترافلد؟

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 15-08-2014 الساعة 14:39
مانشستر - الخليج أونلاين


ظهر مانشستر يونايتد بشكل يبعث على التفاؤل خلال فترة الإعداد للموسم الجديد، لكن مرحلة إعادة البناء تحت قيادة المدرب الجديد لويس فان جال ستبدأ بشكل جاد غداً السبت (08/16)، حين ينطلق الموسم الجديد من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بمواجهة على أرضه ضد سوانزي سيتي.

ويواجه الهولندي فان جال، الذي تضم سيرته الرائعة ألقاباً للدوري في هولندا وإسبانيا وألمانيا، أصعب مراحل مشواره حتى الآن مع سعي يونايتد إلى العودة سريعاً إلى القمة في إنجلترا.

والتحدي الآن، على ما يبدو، لفان جال سيكون مدى قدرته على تنفيذ خطة سريعة للتعافي، مع تشكيلة لا تزال تبدو مفتقدة للثقل في مناطق عديدة، رغم إنفاق 56 مليون جنيه استرليني (93.52 مليون دولار) على شراء لاعبين.

وفي مباراة على أرضه أمام سوانزي، الذي سيخوض موسمه الرابع في الدوري الممتاز، بعدما تولى تدريبه مدافعه جاري مونك، قد يعتلي يونايتد صدارة الترتيب مبكراً، رغم أن البطل مانشستر سيتي والمنافس الشرس تشيلسي سيسعيان إلى السيطرة من البداية على سباق المنافسة، حين يلعب كل منهما خارج أرضه.

ويحل سيتي ضيفاً على نيوكاسل يونايتد يوم الأحد، في حين سينتظر تشيلسي حتى يوم الإثنين ليدفع بكوكبة لاعبيه الجدد، وبينهم سيسك فابريجاس ودييجو كوستا، حين يواجه بيرنلي الصاعد حديثاً، في سعيه إلى الفوز باللقب للمرة الأولى منذ موسم 2009-2010.

ومثل فان جال وكوستا سيبدأ مهاجم تشيلي اليكسيس سانشيز مشواره في الدوري الإنجليزي مع أرسنال، في مواجهة ضد غريمه اللندني كريستال بالاس.

أما ليفربول، وصيف بطل الموسم الماضي، فسيبدأ الحياة دون هدافه السابق لويس سواريز، على أرضه ضد ساوثامبتون، بعدما اشترى منه ليفربول الثلاثي ريكي لامبرت وآدم لالانا وديان لوفرين، بفضل المبلغ الضخم الذي حصل عليه من برشلونة في صفقة سواريز.

كما سيدشن توتنهام هوتسبير "فصلاً جديداً" في ملعب وست هام يونايتد تحت قيادة مدربه ماوريسيو بوكيتينو القادم من ساوثامبتون. في حين سيحل إيفرتون، الذي أخفق في احتلال أي مركز بين الأربعة الأوائل الموسم الماضي، رغم حصوله على 72 نقطة، ضيفاً على ليستر سيتي؛ وهو فريق آخر صاعد حديثاً.

وأمتع يونايتد عشاقه بانتصار على ريال مدريد بطل أوروبا، وآخر على ليفربول في بطولة الكأس الذهبية بالولايات المتحدة، وأضاف إليهما الفوز 2-1 على بلنسية الإسباني يوم الثلاثاء الماضي، في آخر مبارياته الودية قبل انطلاق الموسم، بعدما اختير المهاجم وين روني قائداً جديداً للفريق بعد رحيل الصربي نيمانيا فيديتش.

وحقق يونايتد الفوز بهدف لروني وآخر للمهاجم الهولندي روبن فان بيرسي، لكنه عانى بشكل واضح من نقص الخيارات في وسط الملعب، وهي مشكلة قد يحلها ضم اندير هيريرا من أتليتيك بيلباو الإسباني.

ويدرك فان جال أنه مطالب ببداية قوية ليكون فريقه قادراً على تحدي رباعي مقدمة الموسم الماضي، ويعتقد أن الثقة عالية مع اقتراب مواجهة سوانزي، رغم أنه تحدث بتحفظ للمشجعين.

وقال المدرب الهولندي: "يتوقع المشجعون الكثير، ولا يمكن تغيير كل شيء في ثلاثة أو أربعة أسابيع".

وأضاف: "لا يملك اللاعبون القدرة على القيام بهذا التغيير أيضاً. علينا جميعاً أن ننتظر ونرى ونتطور. نحتاج لوقت لكننا فزنا بجميع مبارياتنا حتى الآن، وهذا أمر رائع بالنظر للمنافسين الذين واجهناهم. لدينا ثقة كبيرة للعب ضد سوانزي سيتي".

وبينما يتوقع أن يواصل يونايتد ضم لاعبين جدداً قبل إغلاق فترة الانتقالات في أول سبتمبر/أيلول، فإن الظاهر أن تشيلسي وسيتي قد أكملا عملية تدعيم الصفوف.

وأحرز كوستا، الذي قادت أهدافه فريقه السابق أتليتيكو مدريد للفوز بالدوري الإسباني الموسم الماضي، هدفين في الانتصار 2-0 في مباراة ودية على ريال سوسيداد، في مباراة خاضها فريق المدرب جوزيه مورينيو بتشكيلته الأساسية التي يتوقع أن تلعب ضد بيرنلي يوم الإثنين.

مكة المكرمة