وزيرة الرياضة الإسرائيلية: علمُنا سيرفرف في أبوظبي

وذلك ضمن بطولة الجودو الدولية المزمع إقامتها في الإمارات
الرابط المختصرhttp://cli.re/GZYAve

التطبيع الرياضي على قدم وساق بين أبوظبي و"تل أبيب"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 03-09-2018 الساعة 18:09
القدس المحتلة - الخليج أونلاين

أكدت وزيرة الرياضة الإسرائيلية ميري ريغيف، الاثنين، موافقة الإمارات العربية المتحدة على السماح برفع العلم الإسرائيلي ضمن بطولة الجودو الدولية المزمع إقامتها في العاصمة أبوظبي.

وأشارت ريغيف إلى أن القرار جاء نتيجة ضغوط كبيرة مارسها اتحاد الجودو الدولي، الذي يسمح للاعبين الإسرائيليين المشتركين في البطولة برفع علمهم والاستماع إلى "النشيد الوطني الإسرائيلي" في أبوظبي لأول مرة.

وذكرت الوزيرة أن القرار تاريخي وجوهري، وبعيد الأمد، وأنها سعت منذ البداية إلى فصل الرياضة عن السياسة.

وبعد بطولة الجودو التي أقيمت بالإمارات في أكتوبر 2017، تلقى اتحاد الجودو بإسرائيل وعداً من الإماراتيين بأن يشارك منتخب الجودو الإسرائيلي، العام المقبل، في أبوظبي، بوجود جميع رموزه الرسمية، على غرار رفع العلم الإسرائيلي وعزف النشيد، وفق ما ذكرته صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، حينها.

وأضافت الصحيفة العبرية أن الاتفاق تم التوصل إليه بعد اجتماع ضم رئيس الاتحاد الدولي للجودو ماريوس وايزر، ورئيس اتحاد الجودو الإسرائيلي موشيه بونتي، ونظيره الإماراتي محمد بن ثعلوب، والسكرتير العام لاتحاد الجودو الإماراتي ناصر التميمي.

وأشارت إلى أن "بن ثعلوب" هنَّأ نظيره الإسرائيلي بالنتائج التي حققها اللاعبون الإسرائيليون في نسخة 2017؛ إذ حاز إسرائيليون ميداليات ذهبية وبرونزية، لافتة إلى أن المسؤول الإماراتي عبَّر عن أسفه لعدم وجود الرموز القومية الإسرائيلية هذا العام.

بدورهم نشر لاعبون إسرائيليون صوراً لهم، مشيدين بالمضيفين وبتنظيم بطولة "غراند سلام أبوظبي للجودو"، رغم اشتراط مجلس أبوظبي الرياضي على البعثة الإسرائيلية عدم رفع شعارات دولهم؛ لأسباب أمنية.

كما نشر الاتحاد الدولي للعبة صورة أخرى قال إنها خلال اعتذار مسؤولين إماراتيين لأحد اللاعبين الإسرائيليين بعد رفض نظيره الإماراتي مصافحته بعد انتهاء النزال بينهما.

يُشار إلى أن مشاركة لاعبِين إسرائيليِّين في بطولة الجودو بالإمارات تأتي في سياق التقارب الحاصل بين الدولة العبرية ودول خليجية، في ظل تصاعد الحديث عن قرب التطبيع بين الطرفين، كما جاء على لسان مسؤولِين إسرائيليِّين في أكثر من مناسبة.

مكة المكرمة