ولاء نجوم ألمانيا لأردوغان يهز "أبطال العالم".. ما القصة؟

الرئيس التركي مع أوزيل وغوندوغان في لندن (مايو 2018)

الرئيس التركي مع أوزيل وغوندوغان في لندن (مايو 2018)

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 16-06-2018 الساعة 15:53
موسكو - الخليج أونلاين


يعيش المنتخب الألماني لكرة القدم أوضاعاً غير مستقرة، قبل خوضه حملة الدفاع عن لقبه بطلاً لكأس العالم، بمواجهة المكسيك الأحد، ضمن الجولة الأولى من منافسات المجموعة السادسة لمونديال روسيا، الذي انطلق رسمياً الخميس ويستمر حتى منتصف الشهر المقبل.

ولا تزال قضية النجمين الألمانيَّين مسعود أوزيل وإلكاي غوندوغان تثير الجدل؛ حيث حلّ اللاعبان على الأراضي الروسية في ظروف صعبة؛ بسبب الانتقادات الموجَّهة إليهما على خلفية صورتهما مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الشهر الماضي.

وأقر المدرب يواكيم لوف بأن صافرات الاستهجان التي أطلقتها الجماهير الألمانية على غوندوغان في ليفركوزن، خلال مباراة ودية أمام السعودية، "قد تطلَق مجدداً في المباريات المقبلة".

والتقى غوندوغان وأوزيل، وكلاهما من أصل تركي، أردوغان بلندن في مايو الماضي، والتقطا معه صورة وسلماه قميصَين موقعَين، كتب الأول عليه "إلى رئيسي"، مشدداً على أن الاجتماع مع الرئيس التركي "لم تكن له أي دوافع سياسية"، في حين رفض أوزيل التعليق.

اقرأ أيضاً:

إنفوجرافيك.. أبطال كأس العالم على مدار التاريخ

وبعدما تم توبيخهما من قِبل الاتحاد الألماني، تم انتقادهما من قِبل بعض الشخصيات السياسية الألمانية من اليمين المتطرف والخضر على وجه الخصوص.

وكان لاعب الوسط الدولي الأسبق شتيفان إيفنبرغ أحدثَ منتقدي النجمين العالميَّين، حيث طالب بطردهما من المنتخب؛ بسبب هذه الفضيحة، لا سيما في ظل توتر العلاقات السياسية بين تركيا وألمانيا.

واكتفى "ناسيونال مانشافت" بفوز واحد في ست مباريات تحضيرية منذ إنهائها التصفيات القارية المؤهلة للمونديال بعلامة كاملة (10 انتصارات)، علماً أن الألمان يطمحون إلى أن يصبحوا أول منتخب يحتفظ باللقب العالمي منذ 56 عاماً، بعد البرازيل الفائزة بلقبي 1958 و1962.

مكة المكرمة