"آمنيستي": إسرائيل تعمدت قتل الصحفيين وقصف المستشفيات بغزة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 07-08-2014 الساعة 18:14
غزة - الخليج أونلاين


أكدت منظمة العفو الدولية المعروفة اختصارا بـ "آمنيستي" الخميس (07/08) أن جيش الاحتلال الإسرائيلي قام بصورة متعمدة بقصف المستشفيات، وقتل الصحفيين الفلسطنيين، في أثناء العدوان الذي شنته إسرائيل على قطاع غزة.

وأفادت "آمنيستي" بأنها حصلت على شهادت موثقة أدلى بها العاملون في الجهاز الصحي في قطاع غزة، جاء فيها أن الأطباء والمسعفين في غزة عملوا تحت وطأة القصف الإسرائيلي الموجه إليهم.

وكانت وزارة الصحة في قطاع غزة أكدت أن حصيلة الشهداء منذ بداية العدوان على قطاع غزة من الطواقم الطبية بلغت 21 شهيداً، وحصيلة الجرحى 85 مسعفاً وممرضاً وطبيباً، إضافة إلى تدمير العديد من المشافي بشكل جزئي أو كلي.

واستهدفت طائرات الاحتلال خلال العدوان 8 مشافي وعشرات المراكز الطبية، خمسة مشافي منها توقفت عن تقديم خدماتها بشكل كامل نتيجة للقصف، و34 مركزاً صحياً لم يعد قادراً على ممارسة العمل، في حين تحطمت 20 سيارة إسعاف.

وفي سياق متصل حصلت "آمنيستي" على شهادات صحفية تؤكد أن اسرائيل تعمدت قتل الصحفيين عبر إطلاق النار المباشر عليهم.

ووثقت "آمنيستي" استشهاد 10 صحفيين كانوا يغطون العدوان الإسرائيلي على غزة.

وكان "اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الفلسطينية" قد أصدر بياناً قال فيه إن الجيش الإسرائيلي ارتكب 117 انتهاكاً بحق الصحفيين في أثناء تغطيتهم العدوان الإسرائيلي على غزة، خلال شهر يوليو/ تموز الماضي.

وأضاف الاتحاد أن إسرائيل تعمدت إطلاق النار المباشر على الصحفيين في أثناء عملهم في القطاع.

ورصد الاتحاد إصابة 38 صحفياً فلسطينياً، وقصف 12 مقراً لمؤسسات صحفية ولسيارات تلصق شارة الصحافة عليها.

وأوضح الاتحاد في بيانه أن الطائرات الإسرائيلية الحربية استهدفت 16 منزلاً لصحفيين فلسطينيين في قطاع غزة، كما اعتقلت قوات الجيش الإسرائيلي 5 صحفيين في الضفة الغربية.

وبحسب منظمة العفو الدولية فإن الاعتداء على الصحفيين والأطباء في أثناء عملهم يمكن اعتباره "جريمة حرب" يجب المحاسبة عليها.

وشنت إسرائيل عدواناً عسكرياً على قطاع غزة في السابع من شهر يوليو/تموز الماضي، أدى إلى استشهاد 1886 شهيداً بينهم 423 طفلاً و243 امرأة، وجرح 9808 بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.

مكة المكرمة