أردوغان: تلقينا ردوداً إيجابية من ترامب حول عملية شرق الفرات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6Jy9qJ

أردوغان: سنشن عمليتنا في شرق الفرات بشكل لا يلحق ضرراً بالجنود الأمريكيين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 17-12-2018 الساعة 16:58

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تلقيه ردوداً إيجابية من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في اتصال هاتفي بينهما، حول العملية العسكرية التي تنوي بلاده تنفيذها في منطقة "شرق الفرات" شمال شرقي سوريا ضد المليشيات الانفصالية الكردية.

جاء ذلك في كلمة ألقاها أردوغان خلال حفل افتتاح عدة مشاريع بولاية قونية وسط البلاد قال فيها: "تلقينا ردوداً إيجابية من ترامب بشأن إطلاق عملياتنا العسكرية شرق الفرات، التي أعلنّا عنها الأسبوع الماضي، وسنمشط الأراضي السورية شبراً شبراً حتى تحييد آخر إرهابي في المنطقة".

وأشار الرئيس التركي إلى أن جيش بلاده مستعد للانقضاض على "الإرهابيين" في سوريا بأي لحظة، مبيناً: "يمكننا أن نبدأ عملياتنا في الأراضي السورية في أي وقت وفقاً لخطتنا الخاصة والدخول إلى أراضيها من المناطق التي نراها مناسبة على طول الخط الحدودي الذي يمتد لمسافة 500 كيلومتراً، وبشكل لا يلحق ضرراً بالجنود الأمريكيين".

وأضاف: "إن لم ينسحب الإرهابيون من شرق الفرات فسوف ندفعهم نحن إلى الانسحاب، لأنهم مصدر إزعاج بالنسبة لنا".

وخاطب أردوغان الأمريكيين قائلاً: "بما أننا شركاء استراتيجيون مع الولايات المتحدة، فينبغي على واشنطن أن تقوم بما يلزم"، مشدداً على عزم بلاده الوصول لأهدافها بتحقيق الأمن.

وتابع أردوغان: "قتل الأسد مليون إنسان، واستقبل بلدنا قرابة أربعة ملايين سوري، في الوقت الذي تحولت فيه القضية السورية إلى وسيلة للمكائد التي حيكت ضدّنا خلال السنوات الأخيرة".

تجدر الإشارة إلى أنّ الرئيس التركي أعلن، الأسبوع الماضي، عزم بلاده إطلاق حملة عسكرية لتخليص منطقة شرق الفرات في سوريا من التنظيمات الكردية الانفصالية وعلى رأسها حزب العمال الكردستاني "بي كا كا" المحظور في تركيا. 

ويحتل تنظيم "بي كا كا" في سوريا مساحة تزيد على 45 ألف كيلومتر مربع، تبدأ من ضفاف نهر الفرات حتى الحدود العراقية شمال شرقي سوريا، وتشكل نحو 480 كم من حدود البلاد مع تركيا، من إجمالي 911 كم. 

يشار إلى أن وزارة الدفاع الأمريكية صرّحت في وقت سابق أنها بصدد تأسيس قوة يتراوح قوامها بين 35 ألفاً و40 ألف مقاتل شرق نهر الفرات، لضمان سيطرة دائمة على المنطقة. 

وتعارض تركيا خطة واشنطن، التي تعني تحويل التنظيمات الكردية إلى جيش نظامي، وفرض نشوء كيان تراه أنقرة "إرهابياً" بالأمر الواقع على حدودها الجنوبية.

مكة المكرمة