أردوغان: سأزور السعودية نهاية ديسمبر والعلاقات ستشهد قفزة

أشار أردوغان إلى أن الأسد يسيطر على 14% فقط من مساحة سوريا

أشار أردوغان إلى أن الأسد يسيطر على 14% فقط من مساحة سوريا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 27-12-2015 الساعة 20:33
أنقرة - الخليج أولاين


أكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن هناك "نوايا في العالم كي يمزقونا، وقد نجحوا في العراق وغيرها لذا يجب أن نتحد"، وفق ما ذكره في مقابلة خاصة أجرتها معه قناة العربية.

وأشار أردوغان إلى زيارته المملكة العربية السعودية المزمع القيام بها نهاية الشهر الجاري، مؤكداً أن علاقات البلدين تطورت بصورة ليس لها مثيل، كما ستشهد "قفزة نوعية".

وأضاف أرودغان أن الشعب السوري غير راض عن النظام، وأن "روسيا تستهدف التركمان والمعارضة المعتدلة"؛ بهدف تمكين بشار الأسد من إقامة دويلة في اللاذقية.

كما كشف أردوغان تفاصيل المنطقة الآمنة في سوريا، مشيراً إلى أنها ستكون "على عرض 98 كيلومتراً وعمق 45 كيلومتراً".

وأكد أردوغان أنه "في المرحلة الأولى - يمكن أن نوسعها - أن نجعلها ونعلنها منطقة خالية من الإرهاب، وفي هذه المنطقة الخالية من الإرهاب يمكن أن نسكن أيضاً من باتوا مشردين داخل سوريا، والذين يريدون العودة من المخيمات في تركيا".

وقال إن نظام الأسد بات يسيطر على 14% فقط من مساحة سوريا حالياً، مشيراً إلى أن جهود روسيا تأتي لتمكين النظام من تأسيس دويلة صغيرة له.

وبشأن الوجود التركي في العراق، قال إردوغان إن القوة التركية الموجودة لتدريب العراقيين في معسكر بعشيقة جاءت بطلب العراق وبعلمه، لكنه لم يفصح إن كانت تلك القوة ستنسحب أم لا.

وأضاف أن إثارة موضوع القوات التركية في شمال العراق لها خلفيات مرتبطة بحلف رباعي بين روسيا وسوريا والعراق وإيران، رفضت أنقرة الانضمام إليه بعد طلب روسي.

وقال: "كانت العلاقات العراقية التركية جيدة. وكنا تناولنا التطورات في العراق خلال زيارة السيد العبادي لتركيا".

وأضاف: "بعد دخول داعش إلى العراق صدرت مطالب منه بالمساعدة، وقد أبلغناه باستعدادنا لتقديم العون. ومن جانبنا طلبنا تعيين موقع مناسب لإقامة معسكر لنا هناك، وتم تخصيصه لنا من قبلهم، بدأ ذلك في نهاية العام الماضي وفي مارس (آذار) الماضي تم تخصيص منطقة بعشيقة لنا".

مكة المكرمة