أردوغان: سياسات إيران الطائفية السابقة تؤثر بالعراق

أكد أن تركيا ليست بحاجة لاستئذان أحد لتحقيق مصالحها

أكد أن تركيا ليست بحاجة لاستئذان أحد لتحقيق مصالحها

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 25-03-2017 الساعة 20:55
إسطنبول - الخليج أونلاين


قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، السبت: إن "السياسات الإيرانية السابقة تؤثر في العراق الآن"، مضيفاً: إن "أزمة العراق مبنية على الطائفية والتفرقة".

جاء ذلك في كلمة ألقاها أردوغان، خلال فعالية نظمتها نقابة الموظفين الحكوميين في ولاية أنطاليا (جنوب)، السبت.

وتصاعدت الأزمة بين تركيا وإيران مؤخراً، وسط تصريحات لمسؤولين من البلدين.

وكان أردوغان ووزير خارجيته، مولود جاويش أوغلو، أدليا بتصريحات عن سعي إيران لـ"التوسع الفارسي"، و"نشر التشيّع" في سوريا والعراق، وتقويض سلامة دول خليجية؛ ما دفع إيران إلى استدعاء السفير التركي في طهران، وإبلاغه اعتراضها الشديد.

وأضاف أردوغان اليوم، في سياق آخر: إن "تركيا ليست بحاجة اليوم لاستئذان أحد من أجل تحقيق مصالحها، وقادرون على مكافحة الإرهاب داخل وخارج البلاد بإمكاناتنا الذاتية".

وأشار إلى أن "رجال الأمن من الجيش والشرطة يذيقون الإرهابيين الأمرين في أوكارهم جنوب شرقي البلاد"، مؤكداً "إذا لزم الأمر يجرون (رجال الأمن) عمليات خارج البلاد بسوريا والعراق، من أجل حماية أرواح المواطنين الأتراك".

اقرأ أيضاً :

أزمات سوريا تتجاوز المبعوثين.. دي ميستورا يلحق بالأخضر وعنان

وشدّد على أن الأمن التركي سيواصل عملياته لتحقيق الوعود التي قطعها على نفسه للشعب، بتحقيق الرفاهية والسعادة والاستقرار.

وبخصوص علاقة أنقرة مع الدول الغربية، قال أردوغان: "طالما تواصلون القول بأني ديكتاتور، فسأواصل وصفكم بالفاشيين والنازيين".

واستهجن أردوغان الادعاءات التي تتحدث عن اتخاذه إجراءات "من شأنها الحد من حريات التعبير والاعتقاد، وإذكاء التفرقة بين المذاهب".

وقال بهذا الخصوص: "على العكس تماماً، إن الذين يفرقون بين المحجبات وحاسرات الرأس هم من يقولون عني بأني ديكتاتور".

مكة المكرمة