أردوغان لرئيس وزراء هولندا: كسبت الانتخابات وخسرت تركيا

رجب طيب أردوغان

رجب طيب أردوغان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 16-03-2017 الساعة 20:28
إسطنبول - الخليج أونلاين


قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الخميس، إن رئيس الوزراء الهولندي، مارك روته، فاز في الانتخابات النيابية، لكنه خسر تركيا.

حديث أردوغان جاء في كلمة ألقاها خلال مراسم افتتاح عدد من المشاريع في ولاية سكاريا شمالي تركيا.

وفاز حزب "الشعب للحرية والديمقراطية" الهولندي، بزعامة روته، بالانتخابات العامة التي أجريت الأربعاء، بعد حصوله على 33 مقعداً، من أصل 150 مقعداً (مقاعد المجلس النيابي).

ورغم فوزه بالانتخابات، إلا أن روته تراجع عمّا كان عليه في في انتخابات 2012 عندما حقق 41 مقعداً.

وعن الأزمة السياسية المتصاعدة بين أنقرة وأمستردام، لفت أردوغان إلى أن (روته) اقترح على رئيس الوزراء التركي، بن علي يلديريم، خلال مكالمة هاتفية ليلة الأزمة (السبت الماضي)، تناول وجبة طعام معاً بعد انتهاء الانتخابات الهولندية.

وتابع: "رئيس وزراء تركيا لن يلتقي به (روته)؛ لأنه قد خسر العلاقات مع تركيا"، بحسب وكالة "الأناضول".

وتصاعدت الأزمة بين البلدين عقب منع الحكومة الهولندية طائرة وزير الخارجية التركي من الهبوط في مطار روتردام، السبت، كما منعت بعد ساعات قليلة موكب وزيرة شؤون الأسرة التركية، فاطمة بتول صيان كايا، من دخول أراضيها براً، بعد أن قررت الوزيرة التوجّه إلى هناك من ألمانيا بدلاً من استعمال الطيران.

اقرأ أيضاً

الحزب الليبرالي يقهر اليمين المتطرف ويفوز بانتخابات هولندا

وبعد ساعات من القرار الهولندي استدعت أنقرة القائم بالأعمال الهولندي إلى وزارة الخارجية التركية، وشن الرئيس التركي هجوماً حاداً وصف خلاله الهولنديين بـ"النازيين الجدد".

أردوغان خاطب الحكومة الهولندية قائلاً: "أنتم لم تسمحوا لوزيرين تركيين بدخول هولندا، ولم تعطوا الإذن بهبوط طائرة وزير الخارجية، ولم تسمحوا للوزيرة التركية بدخول مبنى القنصلية التي تعتبر أرضاً تركية لإجراء لقاء فيها، وتنتظرون منا إعطاءكم إذن الدخول إلى هنا؟ لا يوجد مثل هذا الشيء".

كما جدد هجومه قائلاً: "لقد قتلتم 8 آلاف و354 من إخواني المسلمين في سربرينيتسا (عام 1995)، فبماذا ستشرحون ذلك؟ نحن لا ننسى هذه الأحداث".

"المسؤولون الهولنديون ينزعجون من وصفي لهم بـ"النازيين الجدد""، يقول الرئيس التركي، مبيناً أن "الحكومة الهولندية تقوم بإعطاء دروس الديمقراطية، وحقوق الإنسان، والحرية للعالم، أما عندما يتعلق الأمر بمصالحهم فيكونون فاشيون بامتياز".

وأدانت أنقرة بشدة سلوك أمستردام بحق مسؤوليها، وطلبت من السفير الهولندي، الذي يقضي إجازة خارجية، ألّا يعود إلى مهامه حتى إشعار آخر.

ولاقى تصرف هولندا إدانات واسعة من مسؤولين وسياسيين ومفكرين ومثقفين من دول عربية وإسلامية، أجمعوا على أنه يعد "انتهاكاً للأعراف الدولية" ويمثل "فضيحة دبلوماسية".

مكة المكرمة