أردوغان يخيِّر واشنطن بين تركيا و"إرهابيي كوباني"

تخشى تركيا دعم واشنطن لأكراد سوريا يتوسع نفوذهم غرباً

تخشى تركيا دعم واشنطن لأكراد سوريا يتوسع نفوذهم غرباً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 07-02-2016 الساعة 17:53
أنقرة- الخليج أونلاين


أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأحد، عن غضبه من دعم الولايات المتحدة حزب الاتحاد الكردي المحسوب على حزب العمال الكردستاني، داعياً واشنطن إلى الاختيار بين تركيا و"إرهابيي كوباني".

وانتقد أردوغان بشدة، على متن الطائرة التي أقلته عائداً السبت من السنغال، الزيارةَ التي قام بها مؤخراً المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي إلى التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة، بريت ماكغورك، إلى "وحدات حماية الشعب" الكردية التي تسيطر على عين العرب (كوباني) السورية.

وقال: "لقد زار كوباني فيما ينعقد مؤتمر جنيف (حول سوريا)، وتسلم لوحة مما يسمى قائد وحدات حماية الشعب".

وأضاف الرئيس التركي، بحسب ما نقلت عنه الصحف المحلية: "كيف يمكننا أن نثق (بكم)؟ هل أنا شريككم؟ أم إرهابيو كوباني؟".

وشاركت "وحدات حماية الشعب"، الجناح المسلح لحزب الاتحاد الديمقراطي، بدعم من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في التصدي قبل عام لهجوم تنظيم الدولة على عين العرب (كوباني) القريبة من الحدود التركية بعد معركة شرسة استمرت أشهراً.

ورغم ضغوط أمريكية، رفضت أنقرة التعاون مع "وحدات حماية الشعب"، معتبرة أنها الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني الذي يقود تمرداً منذ العام 1984 على الأراضي التركية.

وقال أردوغان أمام الصحافيين: إن "حزب الاتحاد الديمقراطي تنظيم إرهابي. حزب الاتحاد الديمقراطي هو نفسه حزب العمال الكردستاني"، مذكراً بأن "العمال الكردستاني" مصنف "إرهابياً" من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

ولم يدع حزب الاتحاد الوطني الديمقراطي الحزب الكردي الأبرز في سوريا، إلى مفاوضات جنيف التي علقت حتى أواخر فبراير/شباط الحالي، بسبب رفض تركيا الداعمة للمعارضة السورية والهيئة العليا للمفاوضات مشاركته.

وتبدي الحكومة التركية خشيتها من أن يسمح الدعم العسكري الأمريكي للحزب ذي النزعة الانفصالية الذي يسيطير على أجزاء من أقصى الشمال السوري على طول الحدود التركية، بتوسيع نفوذهم غرباً وتأسيس دولة تمس الأمن القومي التركي.

مكة المكرمة