أردوغان يدعو إلى "التعاون" لعمل بري لوقف سقوط "عين العرب"

أردوغان يدعو إلى "التعاون" لعمل بري لوقف سقوط "كوباني"

أردوغان يدعو إلى "التعاون" لعمل بري لوقف سقوط "كوباني"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 07-10-2014 الساعة 16:40
أنقرة - الخليج أونلاين


حذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من أن مدينة عين العرب الكردية السورية (كوباني) "على وشك السقوط" بأيدي تنظيم "الدولة الإسلامية"، داعياً إلى "التعاون" لشن عملية برية لوقف تقدم التنظيم ومنع سقوطها.

وصرح أردوغان في كلمة له، اليوم الثلاثاء، أمام لاجئين سوريين في مخيم غازي عنتاب، أن "الرعب لن يتوقف ما لم نتعاون لشن عملية برية"، مضيفاً أن "الغارات الجوية ليست كافية وحدها"، مشدداً على أنها "مرت أشهر بدون تحقيق أي نتيجة، كوباني على وشك السقوط".

وأردف الرئيس التركي: لقد "طالبنا بضرورة إعلان منطقة حظر طيران، وإعلان منطقة آمنة موازية لتلك المنطقة، وبضرورة تدريب وتجهيز المعارضة المعتدلة في سوريا والعراق".

وخاطب أردوغان الدول المشاركة في "التحالف" قائلاً: "لا يمكنكم القضاء على هذا الإرهاب عن طريق القصف الجوي فقط، لا يمكن إنهاء هذا العمل بعمليات جوية دون التعاون مع من يقوم بعمليات برية على الأرض".

وأضاف: إن "الغارات الجوية وحدها لا يمكنها أن تحل المشاكل، فقد ظهر تنظيم داعش، وتعاظمت قوته في سوريا، فهؤلاء يقولون "الله أكبر" ويقتلون من يقول "الله أكبر" باسم الإسلام، فهل يمكن للمسلم أن يقتل أخاه المسلم بهذا الشكل؟".

تركيا متيقظة

على صعيد متصل، أبدى الرئيس التركي استعداد بلاده وجهوزيتها للرد على أيّ تهديد، وقال أردوغان: "أريد أن أخاطب العالم من جديد، ليس لتركيا أي مطامع في أراضي أحد، وتركيا مستعدة ومتيقظة لكل تهديد موجه إليها، فالبرلمان التركي منح الجيش تفويضاً لمدة عام للقيام بما يلزم، وعلى وجه الخصوص الرد المباشر والحاسم، على كل تهديد يتعرض له "ضريح سليمان شاه" في الأراضي التركية داخل سوريا".

واستنكر أردوغان ما أسماه "عملية ابتزاز" يقوم بها معارضوه عقب الأحداث في مدينة عين العرب- كوباني، وقال: "نحن نرى مع الأسف أنَّ أولئك الذين عارضوا منح برلماننا تفويضاً للجيش في استخدام القوة خارج تركيا، يقومون بعملية ابتزاز لعملية السلام في تركيا، باستغلالهم للأحداث في كوباني" مؤكداً وقوف بلاده ضد تنظيم "بي كي كي" ، بقدر وقوفها ضد "داعش".

الغرب متفرجاً

وأعرب أردوغان عن سروره وفخره باستضافة تركيا للاجئين السوريين منذ قرابة 4 أعوام، واصفاً إياهم بالمهاجرين الذين أُرغموا على ترك وطنهم، وأن الشعب التركي هم الأنصار، مبيناً أن الدولة التركية سخّرت كل إمكانياتها من أجل هؤلاء اللاجئين.

وأشار أردوغان إلى أن مليوناً ونصف المليون ضيف تستضيفهم تركيا، أكثرهم من السوريين إضافة إلى عراقيين في أراضيها، مضيفاً "وكما تعرفون فإن قرابة 200 ألف سوري لجأ مؤخراً إلى تركيا هرباً من تنظيم داعش، وطبعاً لا يمكن استقبال هذا الكم الهائل بأحسن الظروف، ولكننا قدمنا ما باستطاعتنا، ونقدم، وسنواصل التقديم".

وتابع أردوغان: "مع الأسف، الغرب وقف متفرجاً، كما مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، فهم يتكلمون فقط، وعندما يأتي دور العمل لا نراهم ينتجون شيئاً، كما أننا صرفنا حتى الآن على اللاجئين في أراضينا أكثر من 4 مليارات دولار، فضلاً عن نصف مليار دولار من المساعدات أرسلناها إلى سوريا والعراق، وأوصلناها إلى إخوتنا هناك دون التفريق في الدين أو العرق أو المذهب"، مؤكداً أن "المساعدات التي قدمها العالم لتركيا لم تتجاوز 200 مليون دولار".

وكانت شهدت العديد من المدن التركية ومدن في العالم، مظاهرات لأكراد يطالبون الدولة التركية بالتدخل وعدم الوقوف على الحياد تجاه ما يجري في المدينة ذات الغالبية الكردية.

مكة المكرمة
عاجل

جون بولتون: سنواصل فرض أكبر قدر من الضغوط على إيران ولا نسعى لتغيير النظام في طهران