أردوغان يهاجم إسرائيل والأخيرة تحذر رعاياها

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 20-07-2014 الساعة 02:07
أنقرة-الخليج أونلاين


وصف رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان دولة الاحتلال الإسرائيلي بـ"الدولة الإرهابية" التي تفوقت على هتلر في وحشيتها، في الوقت الذي حذرت فيه تل أبيب رعاياها من السفر إلى تركيا؛ بسبب اتساع الاحتجاجات هناك ضد العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

ويشن أردوغان هجوماً عنيفاً على دولة الاحتلال منذ بدء العدوان على قطاع غزة.

وقال أردوغان في كلمة ألقاها، أمس السبت، في ولاية "أوردو" شمال تركيا: "إن الأخبار المتدفقة من قطاع غزة تدمي قلوبنا، وتُبْكِي عيوننا".

وتعقيباً على تصريحات نائبة في الكنيست الإسرائيلي طالبت بقتل النساء في فلسطين، قال أردوغان: "أي سيدة أنتِ لتقولي ذلك؟ وأين منظمات حقوق الإنسان وردودها التي ينبغي أن تقولها حيال مثل هذه التصريحات العنصرية؟ بالطبع لم تخرج أي ردود ولن تخرج، لسبب بسيط وهو أن العقليات واحدة". مضيفاً "إن دولة إسرائيل الإرهابية، هجمت على غزة، وتواصل قتل الأطفال الأبرياء والنساء، ومن أفعالها الوحشية قتلها أطفالاً كانوا يلعبون على الساحل".(في إشارة إلى أربعة أطفال قتلتهم الطائرات الإسرائيلية أمام عدسات المصورين).

وشدد أردوغان على أن "الدولة التي ترى نفسها دولة كبيرة، يجب ألا تجلس في مكانها تتابع الأحداث وهي صامتة، لا تحرك ساكناً، فالدولة الكبيرة يجب أن تتدخل في الأحداث، وتجري وساطات وتناضل من أجل إحلال السلام"، موضحاً أنه وأعضاء حكومته يواصلون عملهم واتصالاتهم من أجل إنهاء العدوان الإسرائيلي في أسرع وقت ممكن، وأنه أرسل ممثلين إلى عدد من الدول المعنية لبحث العدوان.

ورداً على اتهامات لتركيا وقطر بعرقلة اتفاق وقف إطلاق النار وفق المبادرة المصرية، بيّن أردوغان "نبذل ما نبذله من جهود من أجل وقف إطلاق النار. ولقد سبق أن تم إقرار وقف إطلاق النار بين الجانبين في 2012، ولم تلتزم به إسرائيل".

وتابع "وفي العدوان الحالي، اندلعت الأحداث في الضفة الغربية، وغزة لم تقم بشيء، ولم تقم بأي قصف تجاه إسرائيل، لكن لأن إسرائيل متخصصة في اختلاق الحجج، وجدتها فرصة لضرب التحالف الذي تم بين حماس وفتح، فهذا هو هدفها من العدوان الذي تجريه حالياً؛ لأنهم لا يريدون للمسلم أن يتحد مع أخيه المسلم".

من جهة أخرى، حذرت وزارة الخارجية الإسرائيلية رعاياها بجميع دول العالم من السفر إلى تركيا، إلا للضرورة القصوى، مع اتخاذ جميع وسائل الحيطة والحذر حال السفر إليها. وذلك في بيان نشر على موقعها الإلكتروني مساء السبت، مرجعة السبب إلى الوضع الذي تشهده تركيا حالياً من تظاهرات احتجاجية يقوم بها الأتراك ضد العملية العسكرية التي يشنها الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة.

وطالبت الخارجية رعاياها بعدم الدخول إلى مناطق الاحتجاجات والتظاهرات.

وناشد أردوغان المواطنين الأتراك عدم القيام بأي عمل عدائي ضد اليهود بتركيا، مضيفاً "فإسرائيل تفعل ما يليق بها من وحشية وبربرية بهجومها على غزة، أما نحن فيجب أن نفعل ما يليق بنا، وألا نعتدي على أحد بدون وجه حق".

وتواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي عدواناً واسعاً على قطاع غزة المحاصر منذ السابع من يونيو/تموز، أتبعته باجتياح بري بدأ الخميس الماضي، ما خلف حتى فجر الأحد 343 شهيداً و2600 جريح جراح بعضهم خطرة بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.

مكة المكرمة