"أطباء بلا حدود" توقف نشاطها جنوبي اليمن.. ما السبب؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/L4w3Zz

تعمل المنظمة في الضالع منذ 2011

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 07-11-2018 الساعة 17:06
 صنعاء – الخليج أونلاين

أعلنت منظمة "أطباء بلا حدود"، اليوم الأربعاء، إيقاف جميع أنشطتها الإنسانية في محافظة الضالع جنوبي اليمن؛ وذلك لأسباب أمنية.

وقالت المنظمة في بيان صحفي: "‏بعد الاعتداءات المتواصلة والتهديدات بالعنف لطواقمنا والمرافق الصحية، أعلنت المنظمة أنها ستغلق مشروعها الإنساني في ‎الضالع".

ونقل البيان عن رئيسة بعثة المنظمة في ‎اليمن، تون بيرغ، قولها: "كان هناك ازدياد في الأحداث الأمنية الخطرة التي استهدفت مرضى وموظفين ومرافق صحية".

وأضافت: "منذ أكثر من 6 سنوات، دعمت المنظمة سبل توفير الرعاية الطبية المجانية لما يزيد عن 400 ألف شخص في مناطق الضالع".

وأشار البيان إلى أن إغلاق مشروع ‎الضالع لن يؤثر على أية أنشطة أخرى للمنظمة في ‎اليمن، مؤكداً أنها ستواصل دعمها لأكثر من 12 مستشفى في 11 محافظة يمنية.

وعبّرت المنظمة عن أسفها للوصول إلى هذه المرحلة، مشيرة إلى أن القرار كان أمراً صعباً للغاية، "إلا أن إحدى النقاط التي لا يمكن تجاوزها هي سلامة وأمن موظفينا".

يذكر أن منظمة "أطباء بلا حدود" تعمل في محافظة الضالع منذ عام 2011، حيث تقدم رعاية طبية مجانية لسكان مدن الضالع وقعطبة والأزارق ودمت.

وتسيطر الحكومة اليمنية على 7 مديريات في الضالع، في حين ما تزال مديريتا "دمت" و"جبن" تخضعان لسيطرة مليشيا الحوثي.

ومنذ 2015، ينفذ التحالف العربي بقيادة السعودية، عمليات عسكرية في اليمن؛ دعماً للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين، المتهمين بتلقي دعم إيراني.

وبات معظم سكان اليمن بحاجة إلى مساعدات إنسانية، حيث خلفت الحرب أوضاعاً معيشية وصحية متردية، في حين تُتهم السعودية بتعقيد الوضع الإنساني هناك، حسب تقارير أممية.

مكة المكرمة
عاجل

تيريزا ماي: مجلس الوزراء وافق على مسودة الاتفاق بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي