أعلنت انتهاء العملية.. الأردن: أحبطنا "مخططاً إرهابياً كبيراً" ضد البلاد

الرابط المختصرhttp://cli.re/GNxb4K

يواصل الأمن الأردني ملاحقته عناصر الخلية الإرهابية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 12-08-2018 الساعة 10:26
عمّان - الخليج أونلاين

أعلنت الحكومة الأردنية، مساء اليوم الأحد، انتهاء العملية الأمنية بمدينة السلط في محافظة البلقاء وسط المملكة، مع استمرار تمشيط المنطقة. 

وأمس، اشتبكت قوات الأمن مع عناصر "خلية إرهابية" في السلط، يُشتبه بتورطها في تفجيرات مدينة الفحيص (بالمحافظة ذاتها)، الجمعة الماضي، والتي أسفرت عن مقتل رجل أمن وجرح 6 آخرين.

وقالت متحدثة الحكومة، جمانة غنيمات، في بيان: إن "عملية المداهمة التي نفّذتها قوّة أمنية مشتركة ضد خلية إرهابية في السلط انتهت ظهر اليوم".

وأوضحت أن "الأجهزة الأمنيّة المختصّة مستمرة في تطهير الموقع عقب انتهاء العملية؛ إذ تعكف على تمشيط المنطقة بالكامل".

وأضافت غنيمات أن "الأجهزة الأمنية قامت بهدم الجزء المتبقّي من المبنى الذي انهارت أجزاء منه بالأمس، والذي فخخه الإرهابيون في وقت سابق، حيث عادت الأمور في الموقع إلى طبيعتها".

وأشارت إلى أن نتائج العملية الأمنية أسفرت عن مقتل أربعة من عناصر القوة الأمنية المشتركة التي دهمت الموقع.

وذكرت غنيمات أن قوات الأمن تمكنت خلال العمليّة من "إلقاء القبض على 5 إرهابيين، وقتل ثلاثة آخرين، ينتمون إلى خليّة إرهابيّة يشتبه بتورّطها في حادثة الفحيص".

ولفتت الانتباه إلى أن "العمليّة الأمنيّة تمّت استناداً إلى معلومات موثّقة، وعمليّات استخباراتية دقيقة، حيث جرى تنفيذها على عدّة مراحل، من أجل ضمان سلامة المواطنين، وعدم الإضرار بهم؛ لكونها جرت في منطقة مأهولة بالسكّان".

 وكانت عمّان أعلنت، فجر اليوم الأحد، استمرار عملية مداهمة السلط.

وقالت جمانة غنيمات، في بيان صدر في وقت سابق من الأحد، إن المرحلة الثانية من عملية المداهمة في السلط أسفرت عن "إنقاذ أحد عناصر الأجهزة الأمنية، وهو على قيد الحياة وحالته حرجة"، دون توضيح ملابسات إنقاذه ولا إصابته، مبينة أنه "تم إحباط مخطط إرهابي كبير كان يستهدف البلاد".

واستدركت: "ما تزال العملية مستمرة وبخطوات مدروسة للتأكد من عدم وجود مدنيين مهدَّدين من قِبل المشتبه بهم"، مشيرة إلى أنه "في الأثناء تحركت آليات الدفاع المدني المتخصصة لتقصي الوضع داخل المبنى والبحث تحت الأنقاض".

 

 

وخلال المداهمة أمس السبت، قُتل 3 من رجال الأمن، وأصيب 20 آخرون، في منطقة نقب الدبور شمالي مدينة السلط لضبط المتورطين في تفجير الفحيص.

ونجمت الإصابات بعد وقوع تفجير داخل مبنى خلال المداهمة، وتم نقلهم إلى مستشفى السلط الحكومي قبل أن يتم لاحقاً نقلهم إلى الخدمات الطبية الملكية، وفق ما أفادت به لصحيفة "الغد" المحلية مصادر أمنية.

ومن بين المصابين، خلال تفجير المبنى، رجال مسنون ونساء وأطفال.

 

مكة المكرمة