أكثر من 60 قتيلاً ببغداد في 3 أيام و"داعش" يتبنى هجمات

استهدف تفجير في مدينة الصدر ميداناً يتجمع به العمال

استهدف تفجير في مدينة الصدر ميداناً يتجمع به العمال

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 03-01-2017 الساعة 09:12
بغداد - الخليج أونلاين


قُتل أكثر من 60 شخصاً وجرح العشرات في تفجيرات ضربت العاصمة العراقية بغداد خلال الثلاثة أيام الماضية، تبنى تنظيم الدولة بعضاً منها.

فبالإضافة إلى تفجيرات مدينة الصدر، وقعت في بغداد أربع هجمات أخرى على الأقل، أعلن تنظيم الدولة مسؤوليته عن بعضها، وأسفرت عن مقتل تسعة أشخاص الاثنين، ليصل عدد قتلى التفجيرات بالعاصمة خلال ثلاثة أيام إلى أكثر من 60 شخصاً.

ولقي 24 شخصاً حتفهم في انفجار سيارة ملغومة تبنى التنظيم زرعها بمدينة الصدر في بغداد، الاثنين.

وفي سامراء الواقعة على بعد نحو 100 كيلومتر شمالي بغداد، نقلت "رويترز" عن مصادر أمنية قولها إن 7 على الأقل من أفراد الشرطة قُتلوا في هجوم شنه مسلحون يرتدون سترات ناسفة على مركزين للشرطة.

اقرأ أيضاً :

أنقرة: اقتربنا من التعرف على مهاجم الملهى في إسطنبول

وقال محمود خلف، رئيس بلدية سامراء لوكالة رويترز، إن قوات الأمن استعادت السيطرة وقتلت ما لا يقل عن 6 مهاجمين، في حين رفض التعليق بشأن عدد القتلى والجرحى في صفوف قوات الأمن.

في حين قالت وكالة أعماق التابعة للتنظيم، إن مقاتلي "الدولة" أعدموا بعض أفراد الشرطة.

يأتي ارتفاع وتيرة العنف في حين تحاول القوات العراقية المدعومة من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، طرد التنظيم من الموصل التي يبدي فيها مقاومة شرسة.

وخسر التنظيم معظم الأراضي التي سيطر عليها في اجتياحه لشمالي وغربي العراق صيف عام 2014.

واستعادة الموصل ستمثل على الأرجح نهاية الدولة التي أعلنها التنظيم، لكن عناصره ما زالوا قادرين على شن حرب عصابات في العراق، والتخطيط لهجمات في الغرب أو الدعوة إليها.

ومنذ بدء عملية الموصل في 17 أكتوبر/ تشرين الأول، انتزعت القوات العراقية مناطق عدة في المدينة، وقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، مؤخراً، إنه سيتم طرد "الدولة" من البلاد بحلول أبريل/ نيسان.

مكة المكرمة