ألمانيا تحبط هجوماً كبيراً لتنظيم الدولة غربي البلاد

كان من المقرر أن يحمل الانتحاريون قنابل مصنوعة يدوياً بحقائبهم

كان من المقرر أن يحمل الانتحاريون قنابل مصنوعة يدوياً بحقائبهم

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 11-03-2017 الساعة 22:12
برلين - الخليج أونلاين


قالت صحيفة "بيلد" الألمانية، إن السلطات الأمنية أحبطت السبت، مخططاً كبيراً لتنظيم الدولة في مدينة إسن بولاية شمال الراين - ويستفاليا (غرب).

ونقلت الصحيفة واسعة الانتشار، عن مصادر لم تسمها، أن "هيئة حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية)، تملك معلومات عن وقوف داعش خلف التهديد الإرهابي الذي أدى اليوم لإغلاق مركز تسوق شهير في مدينة إسن".

وأضافت: إن "شخصاً ألمانياً يقاتل في صفوف التنظيم بسوريا أعطى الأوامر بتنفيذ هجوم على مركز التسوق".

ولفتت إلى أن "المقاتل ينحدر من مدينة اوبرهاوسن القريبة من إسن، تلقى أوامر من قيادة داعش، وأعطى الأمر لمجموعة من الانتحاريين برسالة نصية عبر إحدى وسائط الدردشة على شبكة الإنترنت".

وبحسب المصادر نفسها، فإنه "كان من المقرر أن تنفذ المجموعة هجومها ضد مركز التسوق بعد ظهر السبت".

وعن تفاصيل الهجوم، أوضحت المصادر أن "المقاتل الألماني لم يعط فقط الأوامر بتنفيذ الهجوم، ولكن أعطى أيضاً معلومات عن صنع القنابل".

اقرأ أيضاً :

هجوم بـ"فأس" يصيب 7 أشخاص بمحطة قطارات في ألمانيا

وأوضحت أنه "كان من المقرر أن يحمل الانتحاريون قنابل مصنوعة يدوياً داخل حقائب تحمل على الظهر، على أن يتم تفجيرها في نقاط مختلفة داخل مركز التسوق".

وألقت الشرطة الألمانية، في وقت سابق اليوم، القبض على شخصين في اوبرهاوسن، على علاقة بالمقاتل الألماني الموجود في سوريا، كانوا على اتصال به خلال الفترة الأخيرة.

وصباح اليوم، أغلقت الشرطة مركز تسوق في مدينة إسن، عقب تهديد إرهابي، لافتة إلى أن "هناك دلائل تشير إلى احتمال استهداف مركز التسوق بميدان ليمبكر بهجوم إرهابي اليوم".

وجدير بالذكر أن ألمانيا مستهدفة من قبل جماعات إرهابية منها تنظيم الدولة، وشهدت العديد من الهجمات الإرهابية مؤخراً.

وسبق هجومَ اليوم هجومٌ آخر مساء الخميس، بفأس في محطة القطارات الرئيسية بمدينة دوسيلدورف عاصمة ولاية شمال الراين ويستفاليا، غربي ألمانيا، أصيب فيه 7 أشخاص حالات 3 منهم خطيرة.

مكة المكرمة