ألمانيا تصنف 760 شخصاً كـ"إسلاميين خطرين"

دعوات "إسلامية متطرفة" لمهاجمة رياضٍ ومستشفياتٍ لأطفال بألمانيا

دعوات "إسلامية متطرفة" لمهاجمة رياضٍ ومستشفياتٍ لأطفال بألمانيا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 01-04-2018 الساعة 09:33
برلين - الخليج أونلاين


أعلنت الهيئة الاتحادية لمكافحة الجريمة في ألمانيا ارتفاع عدد الأشخاص الذين صنفتهم الهيئة كـ"إسلاميين خطرين"، إلى نحو 760 شخصاً، وأضافت أن أكثر من نصف هذا العدد موجود في ألمانيا.

وأوضحت الهيئة لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، اليوم الأحد، أن 153 شخصاً مودعون قيد الاحتجاز، وأن سلطات الأمن أحصت منذ اندلاع القتال في سوريا في 2012 مغادرة أكثر من 980 شخصاً من ألمانيا باتجاه مناطق الصراع.

اقرأ أيضاً :

رئيس البرلمان الألماني يؤكد: الإسلام أصبح جزءاً من بلادنا

بذلك ترتفع هذه الأعداد بمقدار طفيف مقارنة بالأعداد التي كانت الهيئة أعلنتها في الشهر الماضي، إذ إن تقديرات الهيئة الاتحادية لمكافحة الجريمة، الصادرة في منتصف فبراير الماضي، أوضحت أن عدد الإسلاميين الخطرين الموجودين في ألمانيا يقدر بنحو 750 شخصاً، وعدد الأشخاص الذين غادروا ألمانيا باتجاه مناطق الصراع بلغ نحو 970 شخصاً.

وفي الوقت الذي رصدت فيه تقديرات الهيئة تنامياً في أعداد "الإسلاميين الخطرين"، فإن تقديراتها أشارت إلى تراجع ملحوظ في خطر الإرهاب المحتمل قدومه من الطيفين اليميني واليساري المتطرفين، إذ بلغ عدد اليمينيين المتطرفين الذين صنفتهم الهيئة بأنهم خطرون، 26 شخصاً في الوقت الراهن، فيما لم يزد هذا العدد بين اليساريين المتطرفين على شخصين فقط.

وسبق أن كشفت مجلة "دير شبيغل" الألمانية في تقرير لها، في مارس الماضي، أن هيئة حماية الدستور الأمنية سجلت ارتفاعاً ملحوظاً في الدعوات "الإسلامية المتطرفة" الموجهة "للذئاب المنفردة" لشن هجمات في ألمانيا، وأن "داعش" دعا إلى شن هجمات على رياض ومستشفيات أطفال.

مكة المكرمة