أمريكا تبدأ نشر منظومة ثاد الصاروخية في كوريا الجنوبية

قال ترامب إن جميع الخيارات مطروحة ومن ضمنها ضربة عسكرية

قال ترامب إن جميع الخيارات مطروحة ومن ضمنها ضربة عسكرية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 26-04-2017 الساعة 08:32
واشنطن - الخليج أونلاين


بدأ الجيش الأمريكي في نقل أجزاء من نظام الدفاع المضاد للصواريخ (ثاد) المثير للجدل إلى موقع بجنوب كوريا الجنوبية، وفق ما ذكرته وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية.

وأكدت الوكالة الكورية الرسمية، الأربعاء، أنه تم نقل بعض أجزاء نظام ثاد الأمريكي إلى موقع بجنوب البلاد، وأن عملية نشر النظام ستُكتمل ليصبح جاهزاً للتشغيل نهاية العام الحالي.

واتفقت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية على نشر "ثاد" رداً على تهديد كوريا الشمالية بإطلاق صواريخ، لكن الصين عارضت الخطوة وقالت إنها لن تسهم بشيء يُذكر في ردع الشمال، لكنها ستؤدي إلى زعزعة التوازن الأمني الإقليمي.

وتعهد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بمنع كوريا الشمالية من التمكن من إصابة الولايات المتحدة بصاروخ نووي، قائلاً إن جميع الخيارات على الطاولة، ومن ضمنها ضربة عسكرية.

اقرأ أيضاً:

مقتل 14 مدنياً واستهداف مستشفى بقصف جوي على ريف إدلب

وأعلن الجيش الكوري الجنوبي، الجمعة الماضي، أنه يعتزم نشر طائرات من دون طيّار على مواقع عسكرية في خط المواجهة مع الجارة كوريا الشمالية؛ من أجل تفعيل الرقابة على جيش بيونغ يانغ.

وقالت مصادر عسكرية في الجيش الكوري الجنوبي، إن قوات البلاد ستنشر 10 طائرات من دون طيار على خطوط الجبهة مع كوريا الشمالية؛ لتنفيذ مهام استطلاعية، بحسب وكالة يونهاب للأنباء.

وتتمتع الطائرات من دون طيار الكورية الجنوبية بالقدرة على تعقب أهداف من على بعد 10 كم.

وأرسلت أمريكا حاملة الطائرات "كارل فينسون" لإجراء تدريبات في المياه قبالة شبه الجزيرة الكورية كتحذير لكوريا الشمالية ولإبداء التضامن مع حلفاء الولايات المتحدة.

وقال سلاح البحرية الكوري الجنوبي إنه أجرى تدريبات بالذخيرة الحية مع مدمرات أمريكية، الثلاثاء، في المياه غربي شبه الجزيرة الكورية، وسينضم قريباً إلى المجموعة القتالية التي ترافق حاملة الطائرات الأمريكية والتي تقترب من المنطقة.

وسيعقد وزير الخارجية الأمريكي ريك تيلرسون، ووزير الدفاع جيمس ماتيس، ومدير المخابرات الوطنية دان كوتس، ورئيس هيئة الأركان المشتركة جوزيف دانفورد، جلسة قصيرة في مجلس الشيوخ بشأن كوريا الشمالية، الأربعاء.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الكورية الشمالية إن هذه الاجتماعات التي دعا إليها مسؤولون أمريكيون تعكس بوضوح الضغط الأمريكي الذي يمكن أن "يشعل حرباً شاملة" في شبه الجزيرة الكورية.

ودعا ترامب، الاثنين، إلى تشديد عقوبات الأمم المتحدة على كوريا الشمالية، قائلاً إنها تمثل تهديداً عالمياً و"مشكلة يتعين علينا حلها بشكل نهائي".

جدير بالذكر أن قوات من كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان أجرت مناورات مشتركة، في مارس/آذار الماضي، واستمرت 3 أيام؛ للتصدي لتهديدات كوريا الشمالية، على خلفية تطويرها صواريخ باليستية تطلَق من الغواصات، وقادرة على حمل رؤوس نووية.

مكة المكرمة