أمريكا تضغط على "إسرائيل" لربط "الأحمر" و"الميت"

الرابط المختصرhttp://cli.re/gBy9ML

القناة تربط البحر الأحمر بالميت

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 27-07-2018 الساعة 13:04
القدس المحتة - الخليج أونلاين

تحدّثت مصادر إعلامية عبريّة، الخميس، عن أن الولايات المتحدة الأمريكية مارست ضغوطاً على دولة الاحتلال الإسرائيلي لتنفيذ مشروع ربط البحرين الأحمر والميت، والذي يعدّ من أكبر مشاريع البنى التحتيّة التي تُنفّذ على الأراضي الأردنية، ويسعى لإنقاذ البحر الميت، الذي تتقلّص مياهه تدريجياً، ويشمل مشاريع تحلية المياه، ومرافق الطاقة والسياحة.

وقالت القناة العبرية العاشرة، في تقرير حول الموضوع: إن "إسرائيل تقدّمت بمشروع بديل (عن المشروع الموقّع عام 2015) لربط البحر الميت بالأحمر، وهو ما رفضته عمّان".

وأشارت إلى أن "مسؤولين إسرائيليين أبلغوا الحكومة الأردنية، في يونيو الماضي، أن إسرائيل تفكّر بخطٍّ بديل لربط البحرين الأحمر والميت عبر الأراضي الإسرائيلية"، لكنه قوبل بصدمة أردنية، على حدّ تعبير القناة.

واستدركت بالقول: "وعلى أثر ذلك تواصلت عمّان مع البيت الأبيض وأبدت مخاوفها من الأمر، طالبة من الولايات المتحدة الأمريكية التدخّل".

ونوّهت القناة بأن "مستشار الرئيس الأمريكي، جاريد كوشنر، ومبعوثه جيسون غرينبلات، والسفير الأمريكي في إسرائيل ديفيد فريدمان، أثاروا القضيّة مع مسؤولين إسرائيليين".

ونقلت عن متحدّث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي، لم تسمّه، أن "الولايات المتحدة أبلغت إسرائيل بأنها تدعم المشروع". وأضاف أنها "تتوقّع من إسرائيل أن تفي بالتزاماتها بموجب اتفاق الأحمر-الميت، أو أن تجد بديلاً مناسباً مقبولاً لإسرائيل والأردن". 

وأشار المتحدث إلى أن "الضغط الأمريكي يأتي لكون واشنطن شريكاً مركزياً في المشروع، ومن المفترض أيضاً أن تقدّم تمويلاً بقيمة 100 مليون دولار".

ونقلت القناة عن مسؤولين أمريكيين وإسرائيليين، لم تسمّهم، قولهم: إنه "تم التوقيع على المشروع (ربط البحرين الأحمر والميت) قبل عدة سنوات".

واستدركت: "إسرائيل جمّدته الصيف الماضي؛ في محاولة للضغط على الأردن لإعادة فتح سفارتها لدى عمّان إثر قتل حارس أمن في السفارة مواطنين أردنيين، في يوليو 2017".

وتابع التقرير: "عندما انتهت أزمة السفارة الإسرائيلية، قبل عدة أشهر، توقّعت عمّان أن تلغي تل أبيب تجميدها للمشروع، لكن الإسرائيليين رفضوا ذلك".

والمشروع المجمّد الذي كان مقرّراً تنفيذه على الأراضي الأردنية هو أكبر مشروع للبنية التحتيّة وأكثرها أهمية من الناحية الاستراتيجية في الأردن حتى الآن، وهو أحد المجالات الرئيسية للتعاون بين إسرائيل والأردن، حسب القناة، التي أوضحت أنه يشمل "مشاريع تحلية المياه، ومرافق الطاقة والسياحة".

ويهدف إلى "إنقاذ البحر الميت، الذي تتقلّص مياهه تدريجياً، وتعزيز العلاقة الإسرائيلية الأردنية للأجيال القادمة".

مكة المكرمة