أمريكا تلغي 230 مليون دولار كانت مخصصة لـ"استقرار" سوريا

الرابط المختصرhttp://cli.re/LqjRpg

القوات الأمريكية في سوريا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 17-08-2018 الساعة 18:05
واشنطن – الخليج أونلاين

تراجعت الإدارة الأمريكية عن تخصيص 230 مليون دولار لتمويل برامج إعادة الاستقرار في سوريا، وحولتها لدعم أولويات أخرى حسب ما أعلنت وزارة الخارجية اليوم الجمعة.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية هيذر ناورت في تصريح له، اليوم الجمعة، إن "هذا القرار لا يعني تراجع الولايات المتحدة عن التمسك بأهدافها الاستراتيجية في سوريا".

وأوضحت أن الشركاء في التحالف الدولي تعهدوا بتقديم ما مجموعه 300 مليون دولار لإعادة الإعمار في المناطق المحررة من تنظيم "داعش" شمال شرقي سوريا.

وأشارت ناورت إلى أن السعودية خصصت 100 مليون دولار، كما تعهدت الإمارات العربية المتحدة بتقديم 50 مليون دولار لتمويل برامج الإعمار.

وتأتي هذه الخطوة بعد نحو 5 أشهر من قرار البيت الأبيض تجميد أكثر من 200 مليون دولار من الأموال المخصصة لـ"جهود التعافي المبكر" في سوريا، بحسب ما ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" نهاية مارس الماضي.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين (لم تسمهم) أن ترامب جمد المبلغ المذكور، مع قيام إدارته بإعادة تقييم دور واشنطن في الحرب الدائرة هناك منذ فترة طويلة.

وأضافت أنه دعا إلى تجميد هذه الأموال بعد قراءة تقرير إخباري أشار إلى أن واشنطن التزمت في الآونة الأخيرة بتقديم 200 مليون دولار إضافية.

وقالت الصحيفة إن هذا القرار يتماشى مع ما أعلنه ترامب الخميس الماضي، بأن الولايات المتحدة ستسحب قواتها من سوريا "قريباً جداً".

وكان ريكس تيلرسون، وزير الخارجية الأمريكي، الذي أقاله ترامب في فبراير الماضي، قد تعهد بتقديم مساعدات إضافية، قيمتها 200 مليون دولار.

وبحلول أكتوبر 2015، نشرت الولايات المتحدة أول دفعة من جنود القوات الخاصة الأمريكية بواقع خمسين جندياً من القوات الخاصة في سوريا.

واستمرت واشنطن في تعزيز وجودها العسكري على الأراضي السورية بشكل متواصل، لقتال تنظيم الدولة إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية.

وبلغ تعدادهم نحو 500 جندي (ارتفع العدد لاحقاً) في نهاية عام 2016؛ لمهام متعددة بعد استقدام 200 جندي كقوات إضافية.

 

مكة المكرمة