أمريكا تنفي تنفيذها ضربات جوية في العراق

مقاتلون من تنظيم "الدولة الإسلامية" (أرشيف)

مقاتلون من تنظيم "الدولة الإسلامية" (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 08-08-2014 الساعة 01:33
واشنطن- الخليج أونلاين


أعلن متحدث باسم قوات البيشمركة الكردية، أن مقاتلات أمريكية قصفت الخميس (08/07) مواقع لجهاديي تنظيم "الدولة الإسلامية" في منطقتين بشمالي العراق، الأمر الذي نفته الولايات المتحدة.

وقال هولغرت حكمت لـ "فرانس برس": إن "مقاتلات إف-16 دخلت أولاً الأجواء العراقية في مهمة استطلاع وهي تستهدف الآن (الدولة الإسلامية) في منطقة سنجار" وأخرى مجاورة لها.

لكن متحدثاً باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) نفى الخميس، تقارير لوسائل إعلام قالت إن الولايات المتحدة ضربت أهدافاً في العراق مع تقدم مسلحين إسلاميين متشددين في شمالي العراق.

وأضاف المتحدث جون كيربي قائلاً في تغريدة على تويتر: "التقارير الصحفية بأن الولايات المتحدة شنت ضربات جوية في العراق كاذبة تماماً... لم يتخذ مثل هذا العمل".

وجاء حديث كيربي بعد أن قال مسؤولون أمريكيون إن إدارة أوباما وافقت على قيام طائرات عسكرية بإسقاط إمدادات إنسانية في شمالي العراق وأنها تدرس توجيه ضربات إلى مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية".

وأوضح مسؤول كبير في وزارة الخارجية أن الولايات المتحدة تدرس أيضاً فتح جسر جوي، يقدم الدعم للأكراد والقوات العراقية، مشدداً على أن الإدارة لا تدرس وجود قوات أمريكية على الأرض، ولكن صحيفة نيويورك تايمز ذكرت الخميس بأن هناك دراسة لمسألة شن غارات جوية.

ودعت فرنسا من جهتها إلى عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي، لمناقشة الصراع في العراق بحسب بيان صادر عن الخارجية الفرنسية.

وقال وزير الخارجية لوران فابيوس في البيان إن فرنسا تعرب عن قلقها العميق بشأن التقدم الأخير لتنظيم "الدولة" في شمالي العراق، وسيطرتهم على قرقوش، أكبر مدينة مسيحية في العراق، وأعمال العنف "المرعبة" التي ارتكبتها.

وما يفاقم الوضع أن السكان المدنيين والأقليات الدينية كانوا هم أول الضحايا، وتطلب فرنسا اجتماعاً طارئاً لمجلس الأمن، إذ "ينبغي على المجتمع الدولي أن يتحرك لوضع حد للتهديدات الإرهابية في العراق، وتقديم المساعدة للسكان المهددين".

مكة المكرمة