أمريكا تنوي تقديم مزيد من الأسلحة للمعارضة السورية

تعمل واشنطن على التأكد من أن الأسلحة استخدمت بطريقة صحيحة

تعمل واشنطن على التأكد من أن الأسلحة استخدمت بطريقة صحيحة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 05-11-2015 الساعة 10:15
واشنطن - الخليج أونلاين


أعلن الجيش الأمريكي أنه ينوي تقديم أسلحة إضافية لقوات المعارضة السورية التي تقاتل تنظيم "الدولة" بعد المكاسب التي حققها الأسبوع المنصرم، مقاتلون مدعومون من الولايات المتحدة.

وقال المتحدث باسم التحالف الدولي الكولونيل ستيف وارين، الذي يقيم في بغداد، الأربعاء: إن "قوى سوريا الديمقراطية استعادت نحو 255 كيلومتر مربعاً من الدولة الإسلامية حول قرية الهول".

وضمت بعض تلك القوات مقاتلين من التحالف العربي السوري الذي تقول الولايات المتحدة إنه تلقى 50 طناً من الذخيرة الأمريكية خلال عملية إسقاط جوي في سوريا في 12 أكتوبر/ تشرين الأول.

وقال وارين: إن "العملية تمت بدعم 17 ضربة جوية نفذها التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة أسفرت عن مقتل 79 من مقاتلي الدولة الإسلامية وتدمير أنظمة أسلحة للتنظيم حول الهول قرب الحدود العراقية".

وأوضح وارين لمراسلي وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون): "هذا ليس عملاً تكتيكياً كبيراً، لكننا نعتقد أن العملية تبين نجاح برنامجنا في تقديم الدعم لتلك القوات".

وعما إذا كان إسقاط المزيد من الأسلحة أو الذخيرة جواً، ذكر وارين: "بشأن إعادة تزويد الأسلحة نعم، الإجابة هي نعم".

وعندما أجرى الجيش الأمريكي الشهر الماضي أول عملية إسقاط جوي للذخيرة للتحالف العربي السوري، قال إنه سيعمل على التأكد من أن الأسلحة استخدمت بطريقة صحيحة قبل أن يقدم أسلحة أضافية.

وبيّن وارين: "رأينا ذلك، نعتقد أن النجاج في السيطرة على أكثر من 200 كم من الأراضي على يد التحالف العربي السوري يثبت إلى حد ما صحة هذا البرنامج".

وتغيرت استراتيجية واشنطن في سوريا من محاولة تدريب مقاتلين خارج البلاد إلى تقديم إمدادات لجماعات يتزعمها قادة أجرت الولايات المتحدة تدقيقاً بشأنهم.

مكة المكرمة