أمريكا تُحبط مشروع بيان كويتي حول غزة بمجلس الأمن

مجلس الأمن الدولي

مجلس الأمن الدولي

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 07-04-2018 الساعة 08:08
نيويورك - الخليج أونلاين


أحبطت الولايات المتحدة الأمريكية، الجمعة، مشروع بيان صحفي وزّعته الكويت، العضو العربي الوحيد في مجلس الأمن الدولي، يدعو إلى وقف استهداف "إسرائيل" للمتظاهرين الفلسطينيين بالقرب من الشريط الحدودي لقطاع غزة.

وقال مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة، منصور العتيبي، في مؤتمر صحفي: "وزّعنا مشروع بيان جديداً على أعضاء مجلس الأمن بشأن ما يجري للشعب الفلسطيني في قطاع غزة، وهو مشابه تماماً لمشروع البيان الذي قُمنا بتوزيعه الجمعة الماضي".

وتابع: إن "مشروع بيان الجمعة الماضي حظي بموافقة 14 دولة عضوة بمجلس الأمن، إلا أن دولة واحدة (الولايات المتحدة) رفضت حتى مجرّد الانخراط ومناقشة محتوى البيان"، ما أدّى لتعطيل صدوره.

وأشار العتيبي إلى أن بلاده "تجنّبت في مشروع البيان الجديد الإشارة لإدانة القوات الإسرائيلية حتى لا يتم الاعتراض عليه".

وأوضح أنه "سيتم إصدار البيان الصحفي عن مجلس الأمن في حال عدم اعتراض أي دولة من الأعضاء عليه، حتى الساعة 18.00 بتوقيت نيويورك (23.00 ت.غ)".

في هذه الأثناء كسرت البعثة الأمريكية لدى المنظمة الدولية الصمت بشأن مشروع البيان، ما يعني طبقاً لإجراءات المجلس عدم صدوره.

اقرأ أيضاً :

مجلس الأمن يفشل بإدانة إسرائيل لقتلها 15 فلسطينياً

وكان مجلس الأمن فشل، الجمعة الماضي، في التوافق على بيان يُدين قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي للحراك الفلسطيني السلمي في ذكرى يوم الأرض، خلال جلسة مغلقة طارئة عُقدت بطلب من الكويت، بعد ارتقاء 15 شهيداً في غزة وإصابة أكثر من 1200 شخص.

ويتطلّب إصدار البيانات الصحفية أو الرئاسية من مجلس الأمن موافقة جماعية لكل أعضاء المجلس (15 دولة)، وتملك أي دولة عضو إمكانية تعطيل صدور هذه البيانات بمجرد إعلان اعتراضها.

والبيان الصحفي أضعف ما يصدر عن مجلس الأمن، حيث إنه غير ملزم بالمرة، ويأتي في المرتبة الأخيرة من حيث القوة بعد البيان الرئاسي، والقرار الذي يعدّ أقوى ما يمكن أن يُصدره المجلس.

ومنذ الجمعة الماضي، يتجمّع الفلسطينيون يومياً قرب السياج الحدودي بين غزة و"إسرائيل"؛ للمشاركة في مسيرات سلمية تطالب بعودة الفلسطينيين إلى مدنهم وقراهم التي هُجّروا منها عام 1948.

ويقمع جيش الاحتلال هذه المسيرات بشكل يومي، ما أسفر عن استشهاد عشرات الفلسطينيين وإصابة الآلاف بالرصاص والاختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع، وفق وزارة الصحة الفلسطينية.

مكة المكرمة