أمريكا: عودة الهدوء بعد احتجاجات على مقتل شاب أسود

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 16-08-2014 الساعة 19:49
واشنطن - الخليج أونلاين


استعادت مدينة فيرجسون، بولاية ميسوري الأميركية، الهدوء، اليوم السبت (08/16)، بعد أيام من المظاهرات والتوتر والشغب والاشتباكات مع الشرطة، تبعت مقتل الشاب الأمريكي الأسود "مايكل براون" (18 عاماً) على يد رجل شرطة يوم 9 أغسطس/آب الجاري.

وخفف اعتراف وزراة العدل الأمريكية باستخدام رجال الشرطة المحلية القوة المفرطة في التعامل مع المظاهرات، من حدة الموقف، بالإضافة إلى تغيير أساليب تعامل الشرطة مع المظاهرات، في أعقاب تولي شرطة الولاية مسؤولية الأمن في المدينة، بدلاً من الشرطة المحلية التي اشتبك معها المتظاهرون الغاضبون خلال الأيام الماضية، وردت عليهم بقنابل الغاز والرصاص المطاطي مما أدى إلى إصابة عدد كبير منهم.

وصرحت شرطة فيرجسون أن الشاب الأسود الأعزل كان مشتبهاً به في عملية سرقة، قبل دقائق من إطلاق النار عليه. وأكدت معلومات من دائرة الشرطة في فيرجسون بأن مايكل براون سرق علبة سيجار قيمتها 49 دولاراً من متجر، قبل أن يطلق عنصر الشرطة النار عليه، ويقتله في وضح النهار، قبل أيام.

وأثار الكشف عن هذه المعلومات مشاعر غضب واستياء في ضاحية سانت لويس في بلدة فيرجسون، واتهمت عائلة الضحية الشرطة بأنها تحاول الإساءة إلى سمعة ابنها والتغطية على الشرطي.

وساهم مقتل براون في تأجيج التوترات العنصرية في ضاحية ذات غالبية سوداء، ينتشر فيها عناصر شرطة من البيض، وفي إعادة الجدل إلى الواجهة حول العلاقات بين قوات الأمن والأميركيين من أصول إفريقية، كما طرح تساؤلات حول استخدام الشرطة القوة المفرطة لتفريق متظاهرين.

وعُقد أمس الجمعة (08/16) مؤتمر صحفي شارك فيه والي ميسوري "جاي نيكسون"، والضابط من أصل أفريقي "رونالد جونسون" الذي تولى مسؤولية الأمن في المدينة، أعلنوا فيه اسم الشرطي الذي أطلق النار على الضحية، مؤكدين حزمة إجراءات أمنية لضبط ردات الفعل.

مكة المكرمة