أمريكا والصين تبحثان الرد على تجربة نووية لكوريا الشمالية

شددا كذلك على أهمية وجود رد دولي قوي وموحد

شددا كذلك على أهمية وجود رد دولي قوي وموحد

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 06-02-2016 الساعة 11:52
واشنطن - الخليج أونلاين


بحث الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، ونظيره الصيني شي جين بينغ، الجمعة، سبل تنسيق الجهود للرد على تنفيذ كوريا الشمالية لتجربة نووية في 6 يناير/ كانون الثاني الماضي، وذلك في اتصال هاتفي.

وقال بيان صادر عن البيت الأبيض، إن أوباما وبينغ أكدا أهمية النزع الكامل للسلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية، موضحاً أنهما شددا في الوقت نفسه على عدم قبولهما كوريا الشمالية كدولة مسلحة نووية.

كما اتفق الزعيمان بحسب البيان، على أن تجربة كوريا الشمالية للصواريخ البالستية المخطط لها، تخالف قرارات عدة لمجلس الأمن الدولي، وتمثل استفزازاً أو نشاطاً آخر مزعزعاً للاستقرار.

ولفت البيان الى أن الرئيسين شددا كذلك على أهمية وجود رد دولي قوي وموحد على "استفزازات كوريا الشمالية، يتضمن قراراً شديد التأثير لمجلس الأمن".

وأعلنت كوريا الشمالية مطلع يناير/كانون الثاني المنصرم، إجراءها تجربة تفجير قنبلة هيدروجينية، وصفتها بـ"الناجحة"، في حين أبلغت الأمم المتحدة في تطور أخير، الأسبوع الماضي، عزمها إطلاق قمر صناعي لمراقبة كوكب الأرض، وهو أمر أصبح مثار قلق دولي.

مكة المكرمة