أمير سعودي يحرّض ضد الكويت ويطالب بـ"عاصفة حزم" فيها

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6J3RkG

سياسي كويتي طالب بإسناد تركي في بلاده

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 12-10-2018 الساعة 12:23
الرياض- الخليج أونلاين

حرّض أمير سعودي مقرّب من ولي العهد محمد بن سلمان، ضد دولة الكويت، وطالب بما أسماه "عاصفة حزم داخلية لتطهيرها من الإخوان المسلمين"، حسب وصفه، الأمر الذي دفع مغرّدين خليجيين وكويتيين للرد عليه، داعين إياه للتوقّف عن "إثارة الفتنة" بين الأشقاء.

وقال الأمير خالد بن عبد الله بن فيصل بن تركي آل سعود، في تغريدة، الخميس، عبر "تويتر": "الكويت تحتاج عاصفة حزم داخلية لتطهيرها من قذارة الإخونج وأذناب تنظيم الحمدين".

يأتي تحريض الأمير المقرّب من السلطة ضد الكويت في إطار الخلافات الدائرة بين البلدين بخصوص آبار نفط على حدوديهما.

وكان السياسي الكويتي وعضو مجلس الأمة السابق، ناصر الدويلة، حذّر أمس الخميس، من مؤشّرات على وجود أطماع توسّعية لدى وليّ العهد السعودي، محمد بن سلمان، على حساب دول الجوار، من خلال ما سُمّي بـ"الدولة السعودية الرابعة".

وطالب الدويلة، وهو ضابط سابق في سلاح الدروع الكويتي، الأربعاء، وزير الدفاع الكويتي، الشيخ ناصر صباح الأحمد، بضرورة إدخال الجيش التركي للكويت بشكل عاجل وسريع، مؤكّداً أن الاستعانة بالأتراك في الوقت الحالي ضرورة استراتيجية.

نشطاء كويتيّون ردّوا على تغريدة الأمير السعودي عبر "تويتر"، مطالبين بمنع التدخّل في شؤون الكويت الداخلية.

محمد سلطان أبو راس ذكّر الأمير بفشل عاصفة الحزم في اليمن، والويلات التي جلبتها على المنطقة.

تجدر الإشارة إلى أن الأمير خالد بن عبد الله أثار جدلاً واسعاً في الأيام الماضية؛ بتهديده الأكاديمي السعودي المعارض، أحمد بن راشد بن سعيد، المقيم في تركيا، بأنه سيواجه مصير الكاتب جمال خاشقجي، الذي اختفى بعد دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول، يوم 2 أكتوبر الجاري.

مكة المكرمة