أمير قطر: هذا السبيل الوحيد لحل الأزمة الخليجية

خلال كلمته في منتدى الدوحة 2018
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g4En8W
أمير قطر افتتح منتدى الدوحة 2018

أمير قطر افتتح منتدى الدوحة 2018

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 15-12-2018 الساعة 09:14

افتتح أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، اليوم السبت، منتدى الدوحة 18، بمشاركة من نخبة رؤساء الدول وصناع القرار، لمناقشة التحديات التي تواجه دول العالم.

وفي كلمته خلال افتتاح المنتدى بالعاصمة الدوحة، جدد الشيخ تميم تأكيد بلاده على أن "الحوار هو الذي يكسر الهوة بين الفرقاء مهما اشتدت الخلافات".

وشدد على أن موقف الدوحة لم يتغير من حل الأزمة الخليجية، وعدم التدخل بشؤون الدول الداخلية، في إشارة إلى حصار قطر من قبل السعودية والإمارات والبحرين.

وتطرق أمير قطر إلى التحديات التي تعيشها المنطقة، وأبرزها القضية الفلسطينية، وأكد أن "النزاعات الإقصائية والشمولية أنتجت أنظمة لا تعترف بحقوق الإنسان".

وقال إن المفهوم الضيق للأمن يشكل خطراً على الأمن نفسه، مشيراً إلى أن التطور التكنولوجي والفضاءات المفتوحة جعلت من الصعب تكميم الأفواه واحتكار الكلمة.

وأضاف في المنتدى الذي تحضره نخبة من رؤساء دول وحكومات العالم أن "القمع والاستبداد وازدواجية المعايير وانتهاك حقوق الإنسان تمثل تهديداً للإنسانية".

وعقب كلمته غرد أمير دولة قطر مساء اليوم قائلاً: "لولا تراجع الالتزام بالمواثيق الدولية وقيم الحوار والتعايش وحقوق الإنسان والاحترام المتبادل، لما تفاقمت أزمات منطقتنا وتكاثرت ولما تعمقت تحديات الهجرة واللجوء والفقر والتنمية والإرهاب التي تواجه عالمنا".

ومنتدى هذا العام، يُقام تحت عنوان “صنع السياسات في عالم متداخل"، ويناقش قضايا ويبحث آليات صنع القرار على مدار يومي 15 و16 ديسمبر الجاري. 

منتدى الدوحة 2018

وتبرز الطاقة ومستقبلها كمحور أساسي في المنتدى، باعتبار أن مسألة انتقالها مكون رئيسي في معالجة تحدي  الاحتباس الحراري، إلى جانب تطورات المنطقة.

وتضم قائمة المشاركين شخصيات دولية، أبرزها: الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني وزير خارجية قطر، وأنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة.

ويناقش المنتدى السياسات وتداعياتها وآثارها على الشعوب ضمن 4 محاور رئيسية: الأمن، والسلام والوساطة، والتنمية الاقتصادية، والاتجاهات والتحولات.

 

ونسخة المنتدى 2018 ستفتح الباب أمام مرحلة جديدة من التعاون؛ بإبرام شراكات مع مؤسسات دولية مرموقة ومؤسسات محلية.

كما تضم شركاء استراتيجيين بارزين مثل مؤتمر ميونخ للأمن ومجموعة الأزمات الدولية والمجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية.

وتتعاون الجهات المنظمة للمنتدى أيضاً مع شركاء المحتوى الذين يشاركون في إنتاج الجلسات، على غرار "معهد راند" و"منظمة التحالف العالمي للأراضي الجافة".

مكة المكرمة