أمير قطر يوجه بتقديم 9 ملايين دولار لقطاع غزة

أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني

أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 08-02-2018 الساعة 16:31
الدوحة - الخليج أونلاين


أكّد أمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الخميس، استمرار الدوحة في دعم الشعب الفلسطيني، ومواصلتها مشاريع الإعمار في قطاع غزة.

جاء ذلك في اتصال هاتفي أجراه الشيخ تميم بن حمد، مع إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس".

وهذا الاتصال هو الأول منذ إدارج هنية على قوائم "الإرهاب" الأمريكية، نهاية الشهر الماضي.

وأكّد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني سعي الدوحة لتوفير الوقود اللازم لمختلف القطاعات في غزة، والتي تعاني أزمات خانقة بفعل الحصار الإسرائيلي.

ووجه أمير قطر بتقديم مساعدات عاجلة بقيمة 33 مليون ريال قطري (9 ملايين دولار)، تشمل الأدوية والمستلزمات الطبية والمواد الغذائية ووقود تشغيل مولدات المستشفيات في قطاع غزة.

وذكرت وكالة الأنباء القطرية الرسمية أن توجيهات أمير دولة قطر لمساعدة أهالي غزة تأتي استجابة للأوضاع الإنسانية المتدهورة في القطاع، والنداءات الأممية بهذا الخصوص لمواجهة الظروف الصعبة التي يعيشها سكان القطاع هذه الأيام؛ بسبب النقص الحادّ في الأدوية ووقود تشغيل المستشفيات، وغيرها من المواد الأساسية، جراء الحصار.

وقالت الوكالة إن رئيس المكتب السياسي لحماس أطلع أمير قطر على الأوضاع الإنسانية الحرجة لأهل غزة في ظل الحصار، ونقص الوقود الذي تسبّب بغلق عدة مستشفيات وعيادات طبية بالقطاع.

اقرأ أيضاً :

الحصار والتهدئة والإعمار في غزة.. ملفات تسعى قطر لحلحلتها

وعبّر هنية عن شكره وشكر أهالي غزة لأمير قطر على دعم بلاده الدائم للشعب الفلسطيني، وعلى استجابته لمناشدة أهل غزة.

وتنفّذ قطر، منذ عدة سنوات، مشاريع لإعادة تأهيل البنى التحتية والطرق، وإنشاء حي سكني، ومشفى، في قطاع غزة، بتكلفة تقارب نصف مليار دولار أمريكي.

ويعاني القطاع، الذي يقطنه أكثر من مليوني نسمة، أوضاعاً معيشية متردّية جراء الحصار الإسرائيلي المستمرّ منذ نحو 11 عاماً، إضافة إلى تعثّر عملية المصالحة بين حركتي "فتح" و"حماس".

وتسبّبت الأوضاع الصعبة في القطاع بانهيار الوضع الاقتصادي، وتقليص خدمات القطاع الصحي المقدّمة للمرضى؛ بسبب نفاد الوقود المشغّل للمولدات الكهربائية البديلة عن التيار الكهربائي، ونقص الأدوية والمستلزمات الطبية.

مكة المكرمة