أنباء عن مقتل مسؤولة كتيبة الخنساء الإلكترونية بتنظيم "الدولة"

أنباء سابقة تحدثت عن إصابتها من جراء القصف الجوي

أنباء سابقة تحدثت عن إصابتها من جراء القصف الجوي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 19-02-2016 الساعة 09:11
الرياض - الخليج أونلاين


نقل نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي في وقت مبكر من يوم الجمعة، أنباء عن مقتل السعودية، ريما الجريش، المسؤولة عن كتيبة الخنساء الإلكترونية التابعة لتنظيم "الدولة"، بغارة للتحالف على مدينة الشدادي في مدينة الحسكة السورية.

وورد في تغريدة أخرى على حساب لناشط سوري على موقع "تويتر"، مقتل عدد آخر من قيادات تنظيم "الدولة"، وهم: (آدم الشيشاني، وأبو عبير العراقي نائب والي الشدادي، وأبو عائشة الجزراوي، المسؤول العسكري للشدادي بغارات للتحالف).

وكانت غارات شنها التحالف الدولي الخميس على مدينة الشدادي وريفها، خلفت عدداً من القتلى في صفوف "الدولة"، بحسب ما أكد موقع "العربية نت".

يشار إلى أن حسابات مناصرين للتنظيم نقلت في أكتوبر/ تشرين الأول 2015 أنباء تفيد بتعرض الجريش لإصابة بالغة من جراء القصف الجوي على مواقع "الدولة"، ولم يتم التأكد من صحة خبر مقتلها.

في نوفمبر/ تشرين الثاني 2014، هربت الجريش المطلوبة أمنياً لدى السلطات السعودية، وزوجة أحد المعتقلين برفقة أبنائها الأربعة (مارية 14 عاماً، وعبد العزيز 13 عاماً، وسارة 8 أعوام، وعمار 6 أعوام) إلى سوريا للانضمام لـ "الدولة"، بعد مبايعتها زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي، ملتحقة بابنها معاذ الهاملي (16 عاماً) الذي سبقها إلى التنظيم بعام واحد.

وكانت الجريش أوقفت أكثر من مرة؛ بسبب اعتصامات قامت بها في منطقة القصيم ودعت فيها إلى التعاطف مع عدد من المتهمين الذين تنظر قضاياهم المحكمة الجزائية المتخصصة، مطالبة كذلك بإطلاق هيلة القصير، الملقبة بـ "سيدة القاعدة"، التي ما تزال تستكمل محكوميتها، بعد أن صدر بحقها حكم بالسجن والمنع من السفر لـ 15 عاماً.

مكة المكرمة