أنصار عون يحاولون اقتحام مكتب "الجزيرة" ببيروت

جانب من احتجاجات أنصار عون أمام مكتب الجزيرة

جانب من احتجاجات أنصار عون أمام مكتب الجزيرة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 28-09-2014 الساعة 21:07
بيروت - الخليج أونلاين


احتشد العشرات من أنصار التيار الوطني الحر، الذي يتزعمه النائب ميشال عون، قرب مكتب قناة الجزيرة القطرية في بيروت، مساء اليوم الأحد، وحاولوا اقتحام المكتب، مطالبين باستقالة مقدم برنامج "الاتجاه المعاكس"، الإعلامي فيصل القاسم، من قناة الجزيرة؛ لاتهامه بـ"التهجم" على الجيش اللبناني.

ونقلت وكالة الأناضول عن صحفيين في مكتب القناة قولهم: إن العشرات من أنصار التيار الوطني الحر اقتحموا البناية الكائن بها مكتب الجزيرة، حاملين أعلام لبنان والجيش، وشعارات تتهم القناة بأنها "تابعة لتنظيم داعش"، ومرددين هتافات ضد القناة وضد فيصل القاسم، والذي طالبوه بالاستقالة "بسبب تهجمه على الجيش".

وقال الصحفيون: إن الحشود وصلت إلى باب المكتب لاقتحامه، لكن العاملين تصدوا لهم، بانتظار الأجهزة الأمنية للحؤول دون ذلك.

جاءت هذه الأحداث على خلفية ما نشره الإعلامي في قناة الجزيرة، مقدمُ برنامج الاتجاه المعاكس فيصل ﺍﻟﻘﺎﺳم، على صفحته بموقع "فيسبوك" للتواصل الاجتماعي، يوم السبت، إذ نشر صورة وصفت بأنها "تسخر" من الجيش اللبناني، ونقل تعليقاً لأحد الناشطين السوريين عليها، والتي يقول فيها: "إنجازات الجيش اللبناني منذ تأسيسه: تصوير كليب مع وائل كفوري، تصوير كليب مع نجوى كرم، تصوير كليب مع أليسا، تصوير كليب مع هيفا، وحرق مخيمات السوريين بعرسال" المدينة اللبنانية المحاذية للحدود السورية، حيث يسكن آلاف اللاجئين السوريين.

وكان الجيش اللبناني نفذ، السبت، مداهمات وحملات تفتيش في أحد مخيمات اللاجئين داخل بلدة عرسال، حيث اشتعلت النيران في بعض الخيام، ونشر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً تظهر عناصر من الجيش وهم يتعاملون مع عشرات السوريين، الذين قيدوهم وأضجعوهم على وجوههم على الأرض عراة، بطريقة مهينة.

وأشارت تقارير صحفية إلى أنه تم اعتقال 450 من اللاجئين السوريين خلال مداهمة مخيمهم في عرسال، السبت، لكن مصادر رسمية في الجيش اللبناني قالت: إن الرقم المتداول غير دقيق، وقالت: إن مسلحين داخل المخيم اشتبكوا مع عناصر الجيش ما أدى إلى تبادل إطلاق النار.

واستنكر الإعلامي فيصل القاسم على صفحته ردود الفعل المستاءة من منشوره الساخر السبت، قائلاً: "أن تسخر من الجيش اللبناني جريمة تاريخية. أما أن يفعل هذا الجيش الأفاعيل باللاجئين السوريين المساكين بطريقة فاشية، فهذا عمل وطني شريف".

مكة المكرمة