أنقذ الأسد 5 مرات.. روسيا تعلن وفاة مندوبها بالأمم المتحدة

فيتالي تشوركين

فيتالي تشوركين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 20-02-2017 الساعة 20:20
موسكو - الخليج أونلاين


أعلنت الخارجية الروسية، مساء الاثنين، وفاة مندوبها لدى الأمم المتحدة، فيتالي تشوركين، في نيويورك.

ونقلت وكالة (سبوتنك) الروسية، عن الخارجية الروسية، أنها "عبّرت عن تعازيها لأسرة الفقيد، الذي توفي قبل إتمام عامه الخامس والستين".

وجاء في بيان نشر على موقع وزارة الخارجية: "تعلن وزارة الخارجية الروسية، مع بالغ الحزن، عن وفاة مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فيتالي تشوركين، في نيويورك، قبل يوم واحد من بلوغه عمر 65 عاماً. توفي الدبلوماسي الروسي البارز في مكان عمله".

ويعمل الدبلوماسي الروسي منذ أبريل/نيسان 2006، ممثلاً دائماً لروسيا لدى الأمم المتحدة، وممثلها لدى مجلس الأمن الدولي، واستمر في منصبه حتى وفاته.

يذكر أن تشوركين ولد في 21 فبراير/شباط عام 1952 في موسكو، وتخرج في سبعينيات القرن الماضي في جامعة العلاقات الدولية في الاتحاد السوفييتي.

وبدأ العمل في وزارة الخارجية الروسية في عام 1992، وفي الفترة بين 1994-1998 عيّن سفيراً فوق العادة للاتحاد الروسي لدى بلجيكا، وممثلاً دائماً لروسيا لدى منظمة حلف شمال الأطلسي.

وفي الفترة بين 1998 - 2003 عيّن سفيراً مفوّضاً فوق العادة لروسيا في كندا، ومنذ يونيو/حزيران 2003، إلى أبريل/نيسان 2006، شغل تشوركين مناصب سفارية عدة في وزارة الخارجية الروسية.

وسيبقى تشوركين عالقاً في أذهان السوريين؛ بعد أن استخدم الفيتو 5 مرات في مجلس الأمن لمصلحة بشار الأسد؛ بهدف تعطيل مشاريع دولية من شأنها أن توقف المذابح التي يشنّها النظام ضدهم.

اقرأ أيضاً :

ترامب يقرع طبول الحرب.. فهل تكون إيران ميدانه الأول؟

الفيتو الأول كان في الرابع من أكتوبر/تشرين الأول عام 2011، حيث عطّل تشوركين مشروعاً دولياً بشأن فرض عقوبات على نظام الأسد، إذا ما استمر في استخدام العنف ضد الشعب السوري.

بينما كان الفيتو الثاني في الرابع من فبراير/شباط 2012، حين عطّل مشروعاً حمّل رئيس النظام السوري مسؤولية إراقة الدماء في البلاد، وقتها تذرّع بمنع الولايات المتحدة والغرب من استخدام القرارات الأممية وسيلة للتدخّل العسكري في سوريا.

أما الفيتو الثالث فكان في الـ 19 من يوليو/تموز 2012، حيث منع صدور قرار آخر في مجلس الأمن يقضي بفرض عقوبات على نظام الأسد، وذلك "لمنع الغرب من التدخّل في سوريا"، على حد زعم تشوركين.

كما استخدم الفيتو في الـ 22 من مايو/أيار 2014 ضد مشروع قرار يقضي بإحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية للتحقيق في جرائم حرب، وحينها دافع تشوركين عن موقف بلاده بأن هذا المشروع "من شأنه أن يضعف فرص الحل السلمي للأزمة السورية".

وفي الثامن من أكتوبر/تشرين الأول 2016، استخدم آخر فيتو لبلاده ضد مشروع القرار الفرنسي - الإسباني المشترك، والمتعلّق بوقف إطلاق النار في حلب، بعد أن صوّت لصالحه 11 عضواً من أعضاء مجلس الأمن.

مكة المكرمة
عاجل

ليبرمان في مؤتمر صحفي: قتيل إسرائيلي و44 جريحاً حصيلة المواجهة الأخيرة مع غزة

عاجل

ليبرمان في مؤتمر صحفي: وقف الحرب في غزة هو استسلام للإرهاب

عاجل

ليبرمان في مؤتمر صحفي: لن أستمر في البقاء في منصبي

عاجل

الإذاعة الإسرائيلية: وزير الحرب الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان: لقد قررت الاستقالة من منصبي وسأدعو لانتخابات عامة