أنقرة تحذّر من تحول الخلافات الخليجية إلى أزمة دولية

أشار يلدريم إلى التواصل مع جميع زعماء المنطقة للتهدئة

أشار يلدريم إلى التواصل مع جميع زعماء المنطقة للتهدئة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 11-06-2017 الساعة 11:05
أنقرة - الخليج أونلاين


حذر رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، من أن احتمال تحول الخلافات الخليجية من أزمة إقليمية إلى أزمة دولية "مرتفع جداً"؛ نظراً لأهمية المنطقة من الناحية الجيوسياسية؛ "لذلك ندعو الجميع إلى التصرف بمسؤولية لتخفيف حدة الأزمة".

وقال إن بلاده تشهد حراكاً دبلوماسياً نشطاً، خلال الفترة الحالية، من أجل عدم تعميق الهوة بين دول المنطقة، في إشارة إلى الأزمة الخليجية.

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها عقب مأدبة إفطار، السبت، ضمت ممثلين عن عالم المال والأعمال الأتراك، في قصر دولمة بهشة بإسطنبول.

اقرأ أيضاً :

البنتاغون: مقتل 3 جنود أمريكيين بأفغانستان.. وطالبان تتبنى

وأشار يلدريم إلى تواصل بلاده مع كافة زعماء المنطقة من أجل دعوتهم للتهدئة ونزع فتيل الأزمة الخليجية.

وحول مكافحة الإرهاب، أكد يلدريم عدم وجود دولة بمنأى عن الإرهاب، قائلاً: "بقدر ما تكون إسطنبول آمنة تكون لندن كذلك، وبقدر ما تكون أنقرة آمنة تكون باريس كذلك، وبقدر ما تكون بغداد آمنة تكون برلين كذلك".

ودعا رئيس الوزراء التركي دول العالم إلى التخلي عن المواقف المترددة في مكافحة الإرهاب، قائلاً: "لا مكان للسلمية في مكافحة الإرهاب، فلا يوجد تنظيم إرهابي جيد وآخر سيئ".

وحول نتائج عملية درع الفرات التي نفذها الجيش السوري الحر بدعم من الجيش التركي، ضد تنظيم داعش، لفت إلى أن تلك العملية أسهمت في تحرير ألفين و200 كم مربع من شمالي سوريا، وتوطين 100 ألف لاجئ سوري في تلك المنطقة بعد تحقيق الأمن والاستقرار فيها، ومنعت استهداف التنظيم للأراضي التركية بالصواريخ.

ومنذ الاثنين الماضي، أعلنت 8 دول قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن وموريتانيا وجزر القمر والمالديف، واتهمتها بـ"دعم الإرهاب"، في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات، في حين لم تقطع الدولتان الخليجيتان؛ الكويت وسلطنة عمان، علاقاتهما مع الدوحة.

وقد نفت قطر الاتهامات التي وجهتها لها تلك الدول، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حد الفبركة الكاملة؛ بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.

مكة المكرمة