أنقرة تستدعي سفير برلين بعد إلغاء تجمّع للأتراك في ألمانيا

السفير الألماني لدى أنقرة

السفير الألماني لدى أنقرة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 02-03-2017 الساعة 21:50
إسطنبول - الخليج أونلاين


استدعت السلطات التركية، الخميس، السفير الألماني لديها؛ احتجاجاً على إلغاء السلطات الألمانية تجمّعاً مؤيداً لتعديل الدستور التركي، في مدينة غاغناو غربي ألمانيا.

وألغت السلطات في غاغناو تجمّعاً كان من المقرّر أن يلقي فيه وزير العدل التركي، بكير بوزداغ، في وقت سابق الخميس، خطاباً موجّهاً للجالية التركية التي تعيش في المدينة الألمانية.

لكن السلطات المحلّية للمدينة حظرت التجمّع، وعلّلت ذلك بـ "أسباب أمنيّة"، وكان يُتوقّع حضور حشود كبيرة من الناس إلى قاعة مخصّصة للتجمّع.

وأعرب بوزداغ عن إدانته لقرار السلطات الألمانية حظر التجمّع، واصفاً القرار بـ "غير المقبول من السلطات الألمانية، التي تحدّثنا باستمرار عن حقوق الإنسان، والديمقراطية، وحكم القانون، وحرية التعبير".

وكان وزير العدل التركي يعتزم إلقاء كلمته واللقاء مع أبناء الجالية التركية في ألمانيا؛ في إطار حملة لحشد التأييد للتعديل الدستوري، المقرّر التصويت عليه في أبريل/نيسان في تركيا؛ لإرساء نظام رئاسي.

اقرأ أيضاً

ميركل من القاهرة: يجب إشراك قطر وتركيا بمحادثات ليبيا

وهناك ما يقارب 5 ملايين تركي من حملة الجنسية المزدوجة يعيشون في ألمانيا.

ويأتي هذا الحدث وسط توتّر في العلاقات بين أنقرة وبرلين؛ بسبب اعتقال الصحفي الألماني دنيز يوسيل من طرف السلطات التركية.

من جهته أكّد وزير الخارجية الألماني، زيغمار غابرييل، أن معاملة أنقرة للصحفي الألماني من أصل تركي، يوسيل، ألحقت ضرراً جسيماً بالعلاقات بين البلدين، مع إلغاء السلطات الألمانية محادثات مع مسؤولين أتراك بارزين.

وقال غابرييل إن وزارة الخارجية تحدّثت مرة أخرى، الخميس، مع السفير التركي في ألمانيا، مؤكّدة له الحاجة إلى الحوار.

وتابع: "يجب أن نحلّ هذه المشكلة بأسرع ما يمكن. الضرر الذي وقع بالفعل كبير للغاية".

مكة المكرمة