أنقرة لا تؤيد طريقة واشنطن لاستعادة "الرقة"

بن علي يلدريم

بن علي يلدريم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 04-06-2017 الساعة 13:39
إسطنبول - الخليج أونلاين


قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، إنّ بلاده لا تؤيد الطريقة التي بدأت بها الولايات المتحدة عمليتها العسكرية ضد تنظيم الدولة في محافظة الرقة السورية، مشيراً إلى أن واشنطن زوّدت أنقرة بالمعلومات اللازمة قبل بدء الحملة.

وتشن الهجوم قوات سوريا الديمقراطية، وهي تحالف يضم قوات كردية ومسلحين عرباً، يدعمه التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة.

وكان الناطق باسم وحدات حماية الشعب الكردية السورية، نوري محمود، قال، السبت، إن عملية للقوات السورية، المدعومة من الولايات المتحدة، لاستعادة مدينة الرقة من تنظيم الدولة ستبدأ في "الأيام القليلة المقبلة"، بعد التقدم إلى مشارف المدينة.

وخلال مأدبة إفطار لممثلي وسائل إعلام بمقر رئاسة الوزراء في أنقرة، أكد يلدريم أن العملية بدأت ليلة الجمعة 2 يونيو/حزيران الجاري، وأن بلاده "لا تؤيد الطريقة التي بدأت بها"، موضحاً أن واشنطن أبلغت أنقرة أن اعتمادها على مسلحي "ب ي د" للقيام بهذه العملية "لم يكن اختيارياً، إنما ضرورة فرضتها الظروف.

اقرأ أيضاً:

أردوغان: لن نشاور أحداً إن تعرضنا لتهديد من شمالي سوريا

وتابع يلدريم: "واشنطن أبلغتنا أنّ تعاونها مع مسلحي (ب ي د) عبارة عن تكتيك عسكري، لن يدوم طويلاً، وقدّموا لنا الضمانات اللازمة، للحيلولة دون انتقال الأسلحة المقدمة لهم إلى العناصر الإرهابية الناشطة داخل أراضينا"، بحسب وكالة الأنباء التركية.

وأكد رئيس الوزراء التركي: "استراتيجيتنا التي لا تتغير، هي أننا لن نتهاون في ضرب أي منظمة إرهابية تهدد أمننا وسلامتنا، سواء كانت هذه المنظمة داخل حدود بلادنا أو خارجها".

والأسبوع الماضي، قالت واشنطن إنها بدأت توزيع أسلحة على وحدات حماية الشعب الكردية، التي تشكل جزءاً رئيساً من قوات سوريا الديمقراطية التي تدعمها واشنطن في حربها مع "داعش".

في غضون ذلك، أكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، السبت، أن بلاده في حال تعرضها لأي تهديد من شمالي سوريا، ستتصرف وتتحرك بنفسها للرد على هذا التهديد، على غرار ما فعلته في عملية "درع الفرات".

مكة المكرمة