أوباما: التحالف شن 5000 غارة وقتل آلاف من أفراد وقادة داعش

كيربي نفى أن يكون هناك شرخ كبير في العلاقات الأمريكية مع تركيا

كيربي نفى أن يكون هناك شرخ كبير في العلاقات الأمريكية مع تركيا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 07-07-2015 الساعة 08:21
واشنطن - الخليج أونلاين


أكد الرئيس الأمريكي "باراك أوباما"، "أن بلاده حققت تقدماً كبيراً في الحرب على تنظيم داعش"، مشيراً إلى "أن الحرب ستكون طويلة الأمد".

وفي مؤتمر صحفي في البنتاغون، عقب اجتماع مع أعضاء مجلس الأمن القومي، أوضح أوباما "أن من المهم لدينا أن نُقدر التقدم الذي حققناه، تحالفاتنا نفذت أكثر من 5000 غارة جوية ضد داعش، واستطعنا تدمير الآلاف من المواضع القتالية والدبابات والمركبات ومصانع المتفجرات ومراكز التدريب، وقتلنا آلاف المقاتلين بينهم قادة كبار في التنظيم".

وأضاف الرئيس الأمريكي قائلاً: "باختصار، الخسائر التي لحقت بداعش في العراق وسوريا تؤكد إمكانية هزيمتها بكل تأكيد، نحن نكثف جهودنا ضد داعش في سوريا، وتستمر غاراتنا باستهداف منشآت النفط والغاز التي تمول أكثر عملياتهم".

أوباما أشار إلى أن "الكثير من المتطوعين السنة يتوافدون (إلى مراكز التدريب في العراق)، وتم تدريبهم مقدماً ويمكن أن يصبحوا قوة جديدة ضد داعش، فيما سنستمر في التسريع بإيصال المعدات الحيوية بما في ذلك مضادات الدروع إلى القوات الأمنية العراقية والبيشمركة ومقاتلي العشائر، ولقد أخبرت فريقي (مجلس الأمن القومي)، بأننا سنفعل المزيد لتدريب وتسليح المعارضة المعتدلة في سوريا".

الرئيس الأمريكي أكد في كلمته على تعزيز الأمن القومي عبر السنين، مشيراً إلى "أنه بات من الصعب على الإرهابيين تنفيذ عملية واسعة بحجم الحادي عشر من سبتمبر (2001) على أرض الوطن، بيد أن تهديد الذئاب المستوحدة أو الخلايا الصغيرة للإرهابيين معقد ومن الصعب جداً اكتشافها ومن الصعب منعها، فهي واحدة من أصعب التحديات التي نواجهها".

هذا والتقى أوباما الاثنين في وزارة الدفاع بكل من وزير الدفاع "آشتون كارتر"، ورئيس هيئة أركان الجيش "مارتن ديمبسي"، وقائد عمليات المنطقة الوسطى "لويد أوستن"، وكبير موظفي البيت الأبيض "دينيس ماكدونو"، ومستشارة الأمن القومي "سوزان رايس"، ونائب الرئيس "جو بايدن"، الذي تم الاتصال به عبر شبكة مرئية مغلقة بسبب ظروف وجوده في كندا.

من جانبه قال "جون كيربي"، متحدث وزارة الخارجية الأمريكية: "إن الفكرة التي تقول إن داعش تواصل الاستحواذ على الأراضي خاطئة من الناحية الرياضية، هي ليست صحيحة بالمرة، لقد خسروا ما بين 20-30% من الأراضي التي كانوا يسيطروا عليها قرابة عام".

كيربي الذي تحدث في موجز الوزارة اليومي من واشنطن نفى كذلك أن يكون رفض الولايات المتحدة لفكرة منطقة محظورة في سوريا يسبب "شرخاً هائلاً" في العلاقات بين بلاده وتركيا، واصفاً التقارير التي تتحدث بهذا الأسلوب بأنها "مبالغة".

واستطرد قائلاً: "أنقرة قامت مرة أخرى، باستضافة موقع التدريب والتجهيز داخل تركيا، وهم يحملون عبئاً هائلاً برعاية ملايين اللاجئين من سوريا داخل حدودهم".

مكة المكرمة