أوباما: التراجع أمام داعش وارد والحملة ضده لن تنتهي سريعاً

أوباما دعا لانتقال شامل في سوريا لا يشمل الأسد

أوباما دعا لانتقال شامل في سوريا لا يشمل الأسد

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 06-07-2015 الساعة 23:40
واشنطن - الخليج أونلاين


قال الرئيس الأمريكي إن التراجع أمام تنظيم الدولة "أمر وارد"، مؤكداً أن الحملة الدولية ضد التنظيم لن تنتهي سريعاً.

وقال باراك أوباما للصحفيين في مقر البنتاغون، الاثنين، بعد اجتماعه مع القيادة العسكرية بشأن العمليات ضد تنظيم "الدولة": إن "التراجع في ساحة المعركة مع داعش أمر وارد"، ولكن الولايات المتحدة وحلفاءها "سينتصرون في النهاية"، على حد قوله.

وأضاف أن واشنطن ستعمل مع حلفائها على هزيمة تنظيم "الدولة" والقاعدة، مستدركاً بالقول: "لسنا في حرب مع الإسلام"، ملقياً بالمسؤولية على عاتق "رجال الدين والباحثين المسلمين" لشرح مبادئ الإسلام "ووقف التحريض الطائفي في المجتمعات الإسلامية"، وفق تعبيره.

وتعليقاً على برنامج التدريب الذي تقوده الولايات المتحدة لتأهيل متطوعين من العشائر العراقية لمواجهة تنظيم "الدولة"، أوضح أوباما أن "المزيد من المتطوعين السنة يتوافدون للتدريب في العراق"، مشدداً في الوقت نفسه على أن الحملة ضد مقاتلي تنظيم "الدولة" "لن تنتهي سريعاً".

وفي الشأن السوري، دعا الرئيس الأمريكي إلى انتقال شامل للسلطة في سوريا "لا يتضمن وجود الأسد، لإنهاء الحرب الأهلية"، معتبراً أن "الطريقة الوحيدة لوقف الحرب الأهلية في سوريا هي في تشكيل حكومة تحل محل نظام الأسد".

مكة المكرمة