أوباما يحذّر من توسع "تنظيم الدولة" نحو الأردن

باراك أوباما

باراك أوباما

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 22-06-2014 الساعة 21:51
واشنطن - الخليج أونلاين


حذر الرئيس الأمريكي باراك أوباما، في مقابلة تلفزيونية، من المخاطر التي يمثلها الواقع الذي فرضه تقدم المسلحين في العراق، وسيطرتهم على أنحاء عدة من هذا البلد، على استقرار المنطقة برمتها.

لكن الرئيس أوباما الذي استبعد فكرة تدخل قوات أمريكية، عبر عن خشيته من أن تكون قدرة المسلحين أكبر، مشيراً إلى أن "أيديولوجيتهم المتطرفة تشكل تهديداً على الأمدين المتوسط والطويل".

وقال أوباما في مقابلة الجمعة مع شبكة "سي بي إس" الأمريكية، بثت مساء الأحد: "بشكل عام، ينبغي أن نبقى متيقظين. المشكلة الحالية هي أن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام يزعزع استقرار البلد، لكن يمكنه أيضاً التوسع نحو دول حليفة مثل الأردن".

وعزز مقاتلو تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، ومسلحو العشائر السنية في العراق، مواقعهم في غرب البلاد على الحدود مع سورية.

وتوقع أوباما أن "السكان المحليين في العراق سينتهون إلى رفض المتطرفين بسبب عنفهم وتطرفهم". كما أشار الرئيس الأمريكي إلى المخاطر التي تمثلها منظمات أخرى مثل القاعدة في اليمن وبوكو حرام في نيجيريا، وقال: "إن الأمر يتحول إلى تحد عالمي يتعين على الولايات المتحدة مواجهته. لكن لن نتمكن من مواجهته وحدنا".

ويواجه الرئيس الأمريكي انتقادات داخلية وخارجية بسبب رفضه المشاركة في حل الأزمتين العراقية والسورية، عبر التدخل العسكري أو استعمال السلاح الجوي، لكن أوباما يؤكد أن جميع الخيارات مطروحة على الطاولة إذا اقتضى الأمر، مكتفياً في الشأن العراقي بإرسال 300 استشاري عسكري لمساندة حكومة المالكي في مواجهة المسلحين الذين يواصلون التقدم باتجاه بغداد.

وكالات

مكة المكرمة