أوروبا تؤيد إرسال بعثة لمراقبة معبر رفح

معبر رفح البري مغلق أمام المواطنين منذ عزل محمد مرسي

معبر رفح البري مغلق أمام المواطنين منذ عزل محمد مرسي

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 16-08-2014 الساعة 02:33
بروكسل- الخليج أونلاين


أبدى الاتحاد الأوروبي الجمعة (08/16) استعداده استئناف نشاط بعثة من الاتحاد على الحدود بين مصر وغزة للمساعدة في تحقيق استقرار القطاع الفلسطيني بعد أسابيع من الحرب.

ورحب وزراء الخارجية الذين يمثلون 28 دولة أعضاء في الاتحاد الأوروبي، في محادثات عقدت في بروكسل بوقف إطلاق النار في غزة، وقالوا إن بإمكانهم إعادة إطلاق (بعثة المعاونة الحدودية) التابعة للاتحاد على معبر رفح جنوبي قطاع غزة، وربما توسيع نطاقها.

وجاء في بيان بعد الاجتماع: "الاتحاد الأوروبي مستعد لدعم آلية دولية ممكنة أقرها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة تشمل إعادة تنشيط وربما توسيع نطاق وتفويض بعثة المعاونة الحدودية".

وبدأت بعثة المعاونة الحدودية التابعة للاتحاد الأوروبي مراقبة معبر رفح الحدودي في عام 2005 في إطار اتفاق يهدف إلى تخفيف مخاوف أمنية إسرائيلية بعد أن سحبت قواتها ومستوطنيها من غزة.

غير أن العملية توقفت بعد عامين عندما سيطرت حماس على القطاع الساحلي.

وللمساعدة في استئناف نشاط البعثة، قال وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي إنهم يؤيدون أيضاً إطلاق برنامج تدريبي لأفراد الجمارك التابعين للسلطة الفلسطينية هم وأفراد الشرطة لإعادة نشرهم في غزة.

كما أثار وزراء الاتحاد الأوروبي إمكانية عقد مؤتمر دولي للمانحين للمساعدة في تمويل إعادة إعمار غزة بعد انتهاء الصراع.

وتفتح مصر معبر رفح المتنفس الوحيد للقطاع بشكل جزئي منذ بدء العدوان الإسرائيلي على القطاع، وتسمح لأعداد قليلة من حملة الإقامات والجنسيات الأجنبية والمصرية بالسفر بأعداد محدودة جداً، فيما تسمح بسفر عدد قليل من جرحى العدوان، وعبور عدد من الشاحنات والمساعدات.

ومنذ منتصف عام 2013 الماضي تغلق السلطات المصرية معبر رفح البري الذي يربط غزة بالعالم الخارجي، غير أنها تفتحه أياماً معدودة ثم تعيد إغلاقه. وشدّدت في إغلاقه بعد عزل الرئيس محمد مرسي، كما هدمت جميع الأنفاق الأرضية المنتشرة على الحدود.

مكة المكرمة