إثر هجوم الأحواز.. تحذير إيراني "شديد" للقائم بالأعمال الإماراتي

طهران تستدعي القائم بأعمال سفارة أبوظبي
الرابط المختصرhttp://cli.re/gxnJ2A

أدى الهجوم إلى مقتل 25 شخصاً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 23-09-2018 الساعة 13:17
طهران - الخليج أونلاين

أعلن مساعد وزير الخارجية الإيراني، عباس عراقجي، اليوم الأحد، استدعاء وزارة الخارجية القائم بالأعمال الإماراتي في العاصمة طهران، وتوجيهها "تحذيراً شديداً" له.

ويأتي استدعاء القائم بالأعمال الإماراتي من طرف الخارجية الإيرانية على خلفية تصريحات لمسؤولين إماراتيين، اعتبرتها طهران "دعماً للجريمة الإرهابية في الأحواز"، التي وقعت أمس السبت وخلفت عشرات القتلى والجرحى.

ونقلت قناة "الجزيرة" عن الخارجية الإيرانية، قولها: إنه "غير مقبولٍ تأييد بعض مراكز القرار الرسمي الإماراتي الإرهاب دون محاسبة".

وكتب الأكاديمي الإماراتي عبد الخالق عبد الله، الذي تقدّمه بعض وسائل الإعلام على أنه مستشار سابق لحاكم إمارة أبوظبي، على حسابه في موقع "تويتر": إن "الهجوم الذي استهدف عرضاً عسكرياً ليس عملاً إرهابياً؛ لأنه ضرب هدفاً عسكرياً".

وتابع الأكاديمي الإماراتي أمس: إنّ "نقل المعركة إلى العمق الإيراني خيار معلن، وسيزداد خلال المرحلة القادمة".

وكان مساعد وزير الخارجية الإيراني، عباس عراقجي، قد صرح بأن طهران ستستدعي القائم بأعمال السفارة الإماراتية في طهران الأحد؛ بسبب "إدلاء مسؤولين في بلاده بتصريحات مؤيدة للجريمة التي شهدتها مدينة الأحواز"، وفقاً لوكالة أنباء فارس الإيرانية.

وكتب عراقجي على صفحته في موقع "إنستغرام": "إنه وبعد الحادث الإرهابي الذي شهدته مدينة الأحواز، تم استدعاء سفيري هولندا والدنمارك والقائم بأعمال السفارة البريطانية إلى وزارة الخارجية، وتم إبلاغهم احتجاج إيران الشديد؛ بسبب توفير حكوماتهم إمكانات الإقامة ومزاولة الأنشطة لبعض عناصر الزمرة الإرهابية العميلة المتورطين في هذه الجريمة".

 

 

وأضاف مساعد وزير الخارجية الإيراني: إن "الجمهورية الإيرانية تتوقع من الدول المذكورة أن تعتقل مسببي الجريمة ومن لهم صلة محتملة بها، وتسليمهم إلى إيران ليمثلوا أمام العدالة".

وتابع: إن "المعايير المزدوجة مرفوضة في التعامل مع الإرهاب، ولا يحق للدول الغربية الحديث عن مكافحتها الإرهاب مع توفيرها إمكانات إقامة وسكن ووسائل إعلام للإرهابيين".

وكان مسلحون يرتدون زي الحرس الثوري الإيراني قد نفذوا هجوماً، صباح أمس السبت، على مراسم أقيمت في مدينة الأحواز بمناسبة بدء "أسبوع الدفاع المقدس"، بذكرى الحرب الإيرانية-العراقية (1980-1988).

وأدى الهجوم إلى مقتل 29 شخصاً، أغلبهم عسكريون، وإصابة نحو 60 آخرین.

مكة المكرمة