إخلاء سبيل الناشطة البحرينية مريم الخواجة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 18-09-2014 الساعة 21:17
المنامة - الخليج أونلاين


أخلت السلطات البحرينية سبيل الناشطة الحقوقية مريم الخواجة، بعد حبسها لفترة استمرت قرابة 19 يوماً.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول، الخميس، أن السلطات البحرينية أخلت سبيل الناشطة الحقوقية مريم الخواجة بضمان محل إقامتها مع منعها من السفر.

يذكر أن مريم الخواجة، مديرة مركز الخليج لحقوق الإنسان والتي تحمل أيضاً الجنسية الدنماركية، تم توقيفها في 30 أغسطس/ آب، لدى وصولها إلى مطار المنامة، واتهمت بالتعدي على ضابط شرطة.

في المقابل اتهمت مريم الخواجة التي ربطت ذراعها بوشاح، الشرطة بالاعتداء عليها في المطار مؤكدة أنها راجعت طبيباً في أثناء توقيفها، بحسب المحامي.

وأكدت الخواجة في أثناء مثولها أمام المحكمة بحضور محاميها ودبلوماسي دنماركي، أن التهم الموجهة إليها "انتقامية ومختلقة".

وطالبت جمعية الوفاق البحرينية التي تقود المعارضة، في وقت سابق، بإخلاء سبيل الناشطة الحقوقية مريم الخواجة، متهمة السلطات البحرينية باعتقالها لدى وصولها البلاد فجر يوم 30 أغسطس/ آب، لزيارة والدها الحقوقي المعتقل عبد الهادي الخواجة.

يشار إلى أن مريم الخواجة، هي ابنة الحقوقي عبد الهادي الخواجة، من قياديي الحركة الاحتجاجية التي اندلعت في البحرين في 14 فبراير/ شباط 2011، والذي يقضي حكماً بالسجن المؤبد بتهمة قلب نظام الحكم.

وتشهد البحرين حركة احتجاجية بدأت في 14 فبراير/ شباط 2011 تقول السلطات إن جمعية الوفاق الشيعية المعارضة تقف وراء تأجيجها.

في حين تقول الوفاق إنها تطالب بتطبيق نظام ملكية دستورية حقيقية في البلاد وحكومة منتخبة، معتبرة أن سلطات الملك المطلقة تجعل الملكية الدستورية الحالية "صورية".

مكة المكرمة