إخوان مصر تنفي لقاء مسؤولين سعوديين للمصالحة مع السيسي

محمود حسين أمين عام جماعة الإخوان المسلمين

محمود حسين أمين عام جماعة الإخوان المسلمين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 06-03-2016 الساعة 08:32
القاهرة - الخليج أونلاين


نفى أمين عام جماعة الإخوان المسلمين في مصر محمود حسين، الأنباء التي تداولتها وسائل إعلام مصرية مقربة من السلطة، تحدثت عن إجراء الإخوان لقاءات مع مسؤولين سعوديين لطرح مبادرة للمصالحة مع النظام المصري، مشدداً على ما أسماه "عدم التخلي عن المسار الثوري، وحقوق الشهداء".

وقال حسين، في بيان له، مساء السبت: "لم تحدث أية لقاءات مع مسؤولين سعوديين ولا غيرهم، ولم يطرح علينا أو نطلب أي مبادرات من أحد (في هذا الصدد)"، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

وأضاف أمين عام الإخوان: "بعض وسائل الإعلام، درجت في الآونة الأخيرة على تداول أخبار غير صحيحة عن جماعة الإخوان، نقلاً عن وسائل الإعلام المصرية المعروفة بتلفيقها لأخبار كاذبة، والحديث عن لقاءات وهمية ومبادرات لا أصل لها، في محاولة لإلهاء الشعب المصري عن الواقع المعيشي المتردي الذي أحدثته سياسات سلطة الانقلاب"، بحسب قوله.

وتأتي تصريحات حسين، بعد نشر مواقع إخبارية مصرية، مؤخراً، أخباراً تفيد لقاءه مسؤولين سعوديين في تركيا الأسبوع الماضي، لبحث سبل حلحلة أزمة أثارتها تصريحات نائب المرشد العام للإخوان إبراهيم منير (مقيم في بريطانيا) قال فيها: إن "أزمتي اليمن وسوريا لن تحلا سوى بجلوس تركيا والسعودية وإيران على طاولة المفاوضات لحقن دماء المسلمين"، وهو ما أثار ردود فعل غاضبة من إعلاميين سعوديين مقربين من السلطة هناك.

وكان حسين قد تبرأ مطلع الشهر الجاري أيضاً من مطالبته رئيس مركز بن خلدون للدراسات (غير حكومي ومقره القاهرة) سعد الدين إبراهيم، التوسط لعقد مصالحة مع النظام الحالي في مصر، بعد ادّعاء مواقع إخبارية مصرية (محسوبة على النظام)، بأن لقاء عقد في إسطنبول مؤخراً بينه وبين الأخير، بحضور المعارض البارز أيمن نور، تضمن مطالبة حسين من إبراهيم، التوسط لعقد مصالحة مع النظام المصري.

وتتهم السلطات المصرية، قيادات جماعة الإخوان، وأفرادها، بـ"التحريض على العنف والإرهاب"، فيما تقول الجماعة إن نهجها "سلمي" في الاحتجاج على ما تعتبره "انقلاباً عسكرياً" على مرسي (أول رئيس مدني منتخب)، الذي أمضى عاماً واحداً من فترته الرئاسية قبل الانقلاب عليه وزجه في السجن.

مكة المكرمة