إذا كنت صحفياً أجنبياً تعمل على الأراضي الأمريكية فأنت مراقب!

الرابط المختصرhttp://cli.re/LeZWaR
التحقيق كشف استيلاء إدارة أوباما على سجلات هاتفية لوكالة أسوشييتد برس

التحقيق كشف استيلاء إدارة أوباما على سجلات هاتفية لوكالة أسوشييتد برس

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 20-09-2018 الساعة 21:53
واشنطن - الخليج أونلاين

كشف تحقيق استقصائي أن الحكومة الأمريكية تراقب الصحفيين الأجانب الذين يزورون الولايات المتحدة؛ بموجب قانون استخباري أجنبي يسمح لها بالتجسّس الدقيق والعمل خارج نظام المحاكم التقليدي.

وأظهر التحقيق الذي نشره موقع إنترسبت الأمريكي، اليوم الخميس، أن الحكومة استهدفت وراقبت صحفيين أجانب بموجب القانون، وذلك بموافقة مسؤولين كبار في وزارة العدل الأمريكية.

وعرض التحقيق وثائق حديثة تبيّن وجود مذكّرتين لعام 2015 لمكتب التحقيقات الفيدرالي، يحدّد المدّعي العام "إجراءات معالجة تطبيقات قانون مراقبة الاستخبارات الأجنبية التي تستهدف الكيانات الإعلامية المعروفة أو الأعضاء المعروفين في وسائل الإعلام".

وتكشف الوثائق أنه يجب التوقيع من قبل المدّعي العام، أو نائب المدّعي العام، أو مندوبهم، قبل أن يتمكّن المكتب من تقديم طلب إلى هيئة القضاة السرية التي توافق على المراقبة بموجب قانون 1978، الذي يحكم التنصّت على المعلومات الاستخبارية والمراقبة الأخرى التي تتم محلياً وضد الأشخاص الأمريكيين في الخارج.

ويبيّن التحقيق أن القانون يعطي الحق للمكتب الفيدرالي بالحصول على بعض السجلات الهاتفية والمالية من المؤسّسات الصحفية الأجنبية دون رقابة من القاضي.

وينص القانون أيضاً على أن تأذن المحكمة بإجراء عمليات تفتيش وجمع أكثر غزارة بكثير، ومن ضمن ذلك محتوى الاتصالات، وأن تفعل ذلك من خلال جلسات استماع تجري سراً.

وعرض التحقيق قيام إدارة الرئيس السابق، باراك أوباما، بالاستيلاء سراً على السجلات الهاتفية من وكالة أسوشييتد برس؛ بسبب عدم كشفها لمصادرها في تقرير خاص بها.

مكة المكرمة