إسبانيا تجرم مشاركة مواطنيها في النشاطات "الإرهابية"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 16-09-2014 الساعة 19:10
مدريد - الخليج أونلاين


أعلن وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل غارثيا مارغايو، الثلاثاء، أن إسبانيا تعتزم تجريم مشاركة مواطنيها في النشاطات الإرهابية في الخارج، وإدراجها في قانون العقوبات الإسباني.

ونقل التلفزيون الإسباني الرسمي عن مارغايو قوله، أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب، إن إسبانيا تعتزم تطبيق حزمة من الإجراءات في إطار استراتيجية وطنية للحد من التحاق المواطنين بالمنظمات المتطرفة والجماعات الإرهابية في مناطق الصراع، لا سيما في العراق وسوريا وفي منطقة الساحل.

واعتبر مارغايو أن النشاط "الجهادي" يعد أكثر التهديدات خطورة وتعقيداً في القرن الـ21، في حين لم يقدم مزيداً من التفاصيل حول تلك الإجراءات أو الجدول الزمني لتطبيقها.

وأشار إلى أن المواطنين العائدين من المشاركة في تلك النشاطات المتطرفة يشكلون خطراً على الأمن القومي الإسباني، وعلى الأمن العام في أوروبا.

وكان وزير الداخلية الإسباني خورخي فيرنانديز قال، في أواخر شهر يونيو/ حزيران الماضي، إن إسبانيا عازمة على إطلاق خطة وطنية للوقاية ولمكافحة التطرف والإرهاب، والكشف عن البؤر "الجهادية"، واتخاذ إجراءات فاعلة في مجال التعليم لنشر التوعية والوقاية من التطرف العنيف.

وكانت الحكومة الإسبانية اعتقلت في وقت سابق 40 "جهادياً"، منهم 20 شخصاً في عام 2014، في حين يؤكد معهد الدراسات الاستراتيجية الإسباني (الكانو) المستقل أن 20 جهادياً، تتراوح أعمارهم بين 14 و49 عاماً، غادروا إسبانيا متوجهين إلى سوريا في الفترة بين أبريل/ نيسان 2012 ونوفمبر/ تشرين الثاني 2013.

مكة المكرمة